عشرة آلاف كراونة لكل لاجئ مرفوض في النرويج و يود العودة الى بلده

أوسلو - الصفصاف

أفادت مصادر دائرة الهجرة النرويجية أن السلطات ستقوم بصرف مبلغ 10000 كراونة نرويجية لكل لاجئ رفض طلب اقامته في النرويج ويتقدم بطلب تسفيره طواعية الى بلده.

 وتقول الدائرة أن معدل الذين استخدموا هذا العرض ارتفع الى 77% في شهر اكتوبر الفائت. وسوف تبقي الدائرة على هذا العرض قائماً حتى نهاية السنة الحالية 2009 .

وتقول آننا روستاد من دائرة الهجرة أن هذا الحل هو الأفضل لجميع الأطراف.

 يستطيع كل الذين حصلوا على رفوض نهائية لطلبات اللجوء في النرويج وكذلك المقيمون بشكل غير شرعي الاستفادة من هذا العرض. أما فيما يخص الذين لديهم قضية " دُبلن" وسبق أن تقدموا بطلب لجوء في دول أخرى لا ينطبق عليهم هذا العرض.

 مساعدة العشرة آلاف كراونة تنطبق أولاً على أول 400 شخص يريدون السفر قبل نهاية السنة الجارية.

 كما وتضيف المصادر نفسها أن هذه المساعدة ممكن أن تعطى لكل لاجئ يريد العودة الى بلده.

 وتنصح دائرة الهجرة اللاجئين الذين لديهم رفوضات نهائية ومع تسفير أن يعملوا بهذا العرض لأنهم في حال تم تسفيرهم من قبل الشرطة لن يحق لهم الحصول على هذه المساعدة.

تجدر الاشارة الى أن اللاجئين الذي يرسلون من معسكر الاستقبال الى معسكر الانتظار يتقاضون شهرياً :

في المعسكر الذي يقدم خدمات الطعام مبلغ 1225 كراونة نرويجية (145 يورو ) وهذا مبلغ زهيد ولا يفي بالغرض.

اما الذين يفرزون الى معسكر انتظار لا يقدم الطعام يتقاضون مبلغ 3100 كراونة نرويجية (370 يورو) ، وباعتقادنا أنه من الأفضل للفلسطينيين والعرب أن يحصلوا على فرز الى معسكرات بدون طعام.

تعتبر النرويج من أكثر بلاد العالم ارتفاعا بالأسعار ، لذا فإن المبالغ المقدمة في معسكرات اللجوء تكون عادة مبالغ صغيرة وقد لا تكفي للحياة بشكل جيد. مثلاً علبة السجائر في النرويج بسعر 10 يورو أو أقل أو أكثر قليلاً ..

في الختام تنصح ادارة موقع الصفصاف الفلسطينيين بعدم السفر لتقديم اللجوء في النرويج واوروبا ، لأن النرويج لم تعد تقبل طلبات لجوء للفلسطينيين سواء من غزة أو الضفة أو الشتات. كما أن هناك استطلاع للرأي نشر اليوم في النرويج أفاد بأن 50% من النرويجيين يطالبون الحكومة بتشديد قوانين وسياسة اللجوء.

2009/11/25