باقة الغربية تؤكد على حق عودة اللاجئين باحياء مهرجان "نتذكر، كي لا ننسى"
 

الشمس

 
17/05/08

http://www.ashams.com/article.php?id=40522

شارك المئات من أهالي باقة الغربية مساء الجمعة في مهرجان "نتذكر، كي لا ننسى"، وذلك أحياء لذكرى النكبة الفلسطينية. الذي دعت إليه ونظمته اللجنة الشعبية بمركباتها السياسية المختلفة(الحركة الإسلامية، الجبهة الديمقراطية، التجمع الوطني الديمقراطي، العربية الموحدة- العربية للتغيير، أنصار الحق) بالتعاون مع جمعية "شتيل" و مركز "جماعة".

 

 انطلقت فعاليات المهرجان بمسيرة الخيول التي جابت شوارع المدينة، حيث وضع الفرسان على رؤوسهم الحطة الفلسطينية، وطافوا بها بين الأهالي الذين خرجوا من بيوتهم رجالا ونساء وأطفالا لمشاهدة هذا الحدث الفريد.

 وتوجهت المسيرة نحو قاعة الاجتماع حيث كان في استقبالهم المئات من الأهالي المشاركين في المهرجان.

افتتح المهرجان وتولى عرافته الشاعر خيري مواسي، مؤكدا أن نكبة الشعب الفلسطيني لم تتوقف بل ما زالت مستمرة إلى هذا اليوم، لان الشعب الفلسطيني ما زال يعاني حتى هذه اللحظة، وأشار إلى أن نكبة الشعب الفلسطيني وتهجير السكان من قراهم ومدنهم والمعانة الشديدة التي عانوها من اجل الحفاظ على أرضهم.

 

رئيس اللجنة الشعبية سميح أبو مخ الذي أكد أن شعلة الحق لن تخبو ما دام الشعب الفلسطيني يتذكر نكبته ويروي أرضه بدمائه ونفسه، وما زال يتجرع مرارة الحصار والتجويع.

وأضاف:"نعدكم أن لا ننس نكبتنا مهما حصل وإنا باقون باقون باقون" ونحن هنا جئنا لنبرهن حق العودة، وانه لا بد وان يعود اللاجئون يوماً إلى ديارهم.

 الأسير المحرر ابن باقة الغربية فريد أبو مخ " أبو عزام" افتتح كلمته متوجها إلى الجمهور وتوجه بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء الفلسطينيين الذين رووا أرضهم بدمائهم، وأكد على ضرورة حفظ الأمانة التي ورثها الشعب الفلسطيني جيل بعد جيل، مبينا أن الفلسطينيين أينما وجدوا يطمحون لعودة اللاجئين الفلسطينيين، ونطمح أيضا لتحرير 12000 أسيرا ما زالوا يعانون الآلام في سجون الاحتلال".

 

 واستذكر الباحث والمحاضر الجامعي الدكتور مصطفى كبها القرى المهجرة التي يبلغ عددها 532 قرية ومدينة، ودعا إلى توثيق تاريخ هذه القرى بالصورة والكلمة لكي يتم الحفاظ على هويتها أرضا عربية فلسطينية إلى الأبد

.

والقي رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج ابن قرية الصفصاف الكاتب نضال حمد كلمة عبر الهاتف، ألقى فيها التحية على السكان الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، الذين لا يزالوا يتمسكوا بأرضهم وهويتهم الفلسطينية رغم المعاناة الكبيرة التي يواجهونها، ووجه التعازي الحارة لأهالي باقة الغربية مع اقتراب ذكرى وفاة صديقه الراحل الشاعر الأديب محمد حمزة غنايم(أبو الطيب).

منسق جمعية الدفاع عن المهجرين سليمان فحماوي شكر أهالي باقة الغربية لتلبيتهم الدعوة وشكرهم على إقامة مثل هذه الفعالية العظيمة التي تهدف إلى تأكيد حق العودة، وتأكيد ثبات الشعب الفلسطيني على أرضه. 

 

 ووجه كلمته للشعب الإسرائيلي قائلا :" إن يوم استقلالكم هو يوم نكبتنا ونذكركم أنكم ما زلتم منذ ستين عاما ترقصون على أنقاض قرانا التي هجّرتم أهلها، وأقول لكم أن حق العودة هو حق فردي وليس قرار مؤسسات لذلك يحق لأي فرد فلسطيني العودة إلى دياره وأرضه ومسكنه".

وفي ختام المهرجان قام أعضاء اللجنة الشعبية بتكريم الفرسان الذين شاركوا في المسيرة وقدموا لهم الميداليات كهدية شكر وامتنان على ما قاموا به من عروض رائعة نالت إعجاب الجميع.

 

كلمة نضال حمد رئيس الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج في مهرجان النكبة في باقة الغربية - فلسطين

 السلام عليكم

 بداية أسمحوا لي أن أشكر القائمين على هذا المهرجان على دعوتهم لي للمشاركة في في هذا المهرجان.مهرجان عروبة الأرض وانسانية أهلها الذين صبروا وصمدوا وها هم يحصدون العزة والفخار والكرامة والانتماء. بعدما مسحوا بالمناديل البيضاء والسوداء والخضراء والحمراء دموع النكبة الكبرى. وبدلوا اليأس بالعزيمة والاصرار. إذ عرفوا أن الدرب طويل والبقاء على الأرض وفي فيء وظلال الزيتون هو من أرقى حالات الحفاظ على الهوية والانتماء والمكان.

  اسمحوا لي أيضاً أن أرسل الآن وردة حمراء متوهجة لنضعها معاً على قبر أبن بلدتكم، الشاعر الراحل، صديقي محمد حمزة غنايم. الذي تحل ذكرى وفاته الاسبوع القادم.

استحضر الآن ذكرياتي مع الوطن، حيث قمت بزيارة الجليل وبلدتي الصفصاف قضاء صفد قبل نحو عشر سنوات.هناك رأيت وجه جدي الذي بدا كجذع شجرة زيتون، ووجه جدتي الذي ظهر أمامي كلوح الصبار... هناك في الصفصاف تنفست هواء الجليل، وأكلت من ثمار التفاح الذي طالما حدثني عنه والدي. وسرت في الزرع الذي نما فوق المنازل المدمرة، فتذكرت الحكايات التي سمعتها من كبار السن. وتفاجأت حين رأيت كثير من العلامات في البلدة المدمرة مازالت مكانها. فأشجار السرو مكانها ، واشجار الرمان والزنزلخت كذلك في مكانها ، ومدرسة القرية مكانها و أحدث البيوت التي شيدت سنة 1947 مازال ثلاث منها مكانهم على جانب الطريق عند مدخل البلدة. إن شعباً يستطيع تذكر كل شبر في بلاده لن يموت وإن مات سوف يظل الأبناء والأحفاد يتذكرون ويحدثون ويعملون لأجل العودة.

 ايها الأخوة ، أيتها الأخوات .. ماذا تعني لنا النكية ؟

 تعني لنا ضياع الأرض وتشتت اصحابها في بقاع الدنيا قاطبة، فمنهم من اصبح مشرداً لاجئا معذباً ومعدماً في بلاد الجوار، ومنهم من حملته رياح النكبة الى كل الأقطار القريبة والبعيدة، حيث اصبح الوطن من الأمكنة التي يصعب زيارتها إلا في القلب والذاكرة والأمل. وهذا الأمل هو الذي اعانكم على البقاء والمثابرة والصمود بالرغم من كل عوامل التضييق والخناق التي تعرضتم لها في بيوتكم ومدنكم وقراكم وبلداتكم وحقولكم وكرومكم خلال ستون عاماً من انهيار الحلم.

 أما اللاجئين الذين تشردوا وتشتتوا في البلاد العديدة هؤلاء علموا أطفالهم وأحفادهم أنه لا بديل عن أرضهم وعن ديارهم التي هجروا عنها بالقوة. فعاشت أجيالا عدة من الفلسطينيين اللاجئين متمسكة بحقها بالعودة الى الديار والمنازل والحقول والبيارات والكروم والبيادر. حيث عظام الاجداد والأرض التي تنجب زعتراً وزيتون وتين وصبار وياسمين.. أرض فلسطين.

 

قدم هؤلاء اللاجئين لأجل حقوقهم وتحقيق امنياتهم الغالي والنفيس، ولازالوا يقدمون. فهم عاشوا على حلم العودة والتخلص من كابوس النكبة والنكسات التي تبعتها. لذا ليس مبالغة إن قلنا أن كل الناس لهم أوطاناً يعيشون فيها إلا أهل فلسطين اللاجئين لهم فلسطين تعيش فيهم.

 أيها الأخوة ، أيتها الأخوات .. يا أهل الأرض الطيبة !

 في ذكرى النكبة الفلسطينية الكبرى أحييكم باسم أهلكم في الشتات، باسم أقرانكم في المهاجر القريبة والبعيدة. باسم كتاب وأدباء واعلاميي فلسطين في كل مكان. واحييكم أيضاً باسم الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج. جاليتنا التي تعتبر منبراً حياً يكافح لأجل عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم التي شردوا عنها بالقوة وبالنار والحديد والقتل والترهيب.

 

أصمدوا  و اصبروا ان الله مع الصابرين ..

 ولا بديل عن عودة اللاجئين والعودة الى الديار مهما طالت الغربة ..

 

نضال حمد : مدير موقع الصفصاف ، و رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج.*

 

دعوة

"شتيل" "اللجنة الشعبية"- باقة الغربية مركز "الجماعة"

مهرجان "نتذكر، كي لا ننسى"

"اللجنة الشعبية بمركباتها- الحركة الإسلامية، أنصار الحق، التجمع الوطني الديمقراطي، الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، العربية الموحدة- العربية للتغير)، ومؤسسة "شتيل" ومركز "الجماعة"، يتشرفون بدعوتكم للحضور والمشاركة في مهرجان "نتذكر، كي لا ننسى" احياءاُ للذكرى الـ60 للنكبة الفلسطينية. وذلك الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم الجمعة الموافق 16\5\2008، في باقة الغربية.

يتم تنظيم المهرجان في قاعة الربيع (مقابل قاعة ليالينا) في منطقة وادي الخروبي مدخل باقة الشمالي.

يتخلل المهرجان كلمات لـ:

- سميح أبو مخ- رئيس اللجنة الشعبية باقة الغربية

-حسن عاصلة- ممثل عن ذوي شهداء "أكتوبر 2000"

-سليمان فحماوي- سكرتير لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين

المحاضر الجامعي د. مصطفى كبها

السيد نضال حمد- رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج

السيد ماجد الزير- رئيس مركز العودة الفلسطيني- لندن؟؟

يتولى عرافة المهرجان الشاعر خيري مواسي

للتفاصيل:

سميح أبو مخ- رئيس اللجنة الشعبية 0545474962

جهاد حمزة-عضو اللجنة: 0505404776

محمد مصري- عضو اللجنة: 0577244670

جمال دقة- عضو اللجنة الشعبية: 0546656604

حسن مواسي- المركز الإعلامي: 0506522905

بيان للصحافة

اللجنة الشعبية- باقة الغربية "شتيل" مركز "الجماعة"

احياءاً للذكرى الـ60 للنكبة الفلسطينية، تنظم اللجنة الشعبية في باقة الغربية بمركباتها الحركة الإسلامية، "أنصار الحق"، الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، التجمع الوطني الديمقراطي، العربية الموحدة-العربية للتغيير، مؤسسة "شتيل"، ومركز الجماعة، في الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم الجمعة 16\5\2008، مهرجان "نتذكر، كي لا ننسى"، أحياءا لذكرى النكبة.

ويفتتح المهرجان بمسيرة للخيالة، حيث ستجوب عدد من شوارع باقة الغربية.

ويشمل المهرجان على كلمات لكل من رئيس اللجنة الشعبية الأستاذ سميح أبو مخ، والمهندس سليمان فحماوي سكرتير لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين، وحسن عاصلة الناطق بلسان لجنة ذوي شهداء أكتوبر 2000، والمحاضر الجامعي د. مصطفى كبها، ورئيس الجالية الفلسطينية في النرويج الكاتب نضال حمد.ويتولى عرافة المهرجان الشاعر خيري مواسي.

هذا سيكون المهرجان الفعالية الافتتاحية لسلسلة من النشاطات التي تنظمها اللجنة الشعبية في باقة الغربية أحياءا لذكرى النكبة. ويشمل معرض لصور قرى منطقة حيفا وطولكرم التي هجرت.
 

الثلاثاء 13\5\2008
 

خبر شبيه

 أوسلو - الصفصاف :

 يشارك يوم 17-05-2008 نضال حمد رئيس الهيئة الادارية الجالية الفلسطينية في النرويج في مهرجان برلين لأحياء ذكرى النكبة بحضور ومشاركة فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية في رام الله والبيرة. وذلك ممثلاً عن الأمانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا - الشتات.