صورة من أرشيف

 موقع الصفصاف

المطران عطاالله حنا يصل الى ستوكهولم في طريقه الى الولايات المتحدة الأمريكية

 
  المطران عطاالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس يصل الى العاصمة السويدية "ستوكهولم"، ويجرى له إستقبال حاشد في المطار، صباح امس السبت.  وكان في مقدمة المستقبلين السفير اليوناني وطاقم السارة وحشد من أبناء الجاليتين العربية والفلسطينية. وكذلك عدد من رجال الدين وبعض الأصدقاء والمناصرين والمتضامنين السويدين. كما قام صلاح عبد الشافي السفير الفلسطيني هناك بالقاء كلمة ترحيب موجزة أعرب فيها عن سعادة الجالية بزيارة المطران عطالله الى السويد.

وفي كلمة له شكر المطران عطالله حنا مستقبليه معرباً عن سعادته بلقائه الجاليتين الفلسطينية والعربية وموجهاً التحية الى الشعب السويدي على مواقفه الأنسانية وتعاطفه مع أبناء الشعب الفلسطيني. هذا ونظمت الجالية الفلسطينية حفل إستقبال على شرف المطران.فيما ترأس المطران قداسا إحتفاليا كبيرا في الكاتدرائية الأرثوذكسية في ستوكهولم بمشاركة عدد من الكهنة والشماسنة. وتقدم الحضور عدد من السفراء العرب وأفراد من الجالية العربية وحشد كبير من السويدين.

والقى المطران بولس, مطران الكنيسة الأرثوذكسية في السويد وممثل البطريرك المسكوني كلمة ترحيبية بالمطران،معربا عن سعادة الكنيسة الأرثوذكسية في السويد بهذه الزيارة. ونقل المطران, بركة بطريرك القدس وتحدث عن المعاني الروحية لأحد حاملات الطيب مؤكداً بأن الشعب الفلسطيني يتوق الى السلام والعدل والى حياة ملؤها الحرية والكرامة والأستقلال. مشيراً الى الذكرى الستين للنكبة وما تعنيه للشعب الفلسطيني, قائلاً: "بأنه آن لهذا الشعب أن ينعم بالحرية وأن ينتهي الاحتلال والظلم الذي يتعرض له منذ سنوات".

ونظمت الجالية الفلسطينية في ستوكهولم, أمسية ثفاثية تحدث خلالها المطران عطاالله. كما نظمت الرابطة الإسلامية في السويد حفل إستقبال تعارفي بمناسبة زيارته كما ونظمت الطائفة السريانية الأرثوذكسية حفلا بمناسبة قدوم المطران عطاالله الى السويد. وسيشارك المطران يوم الثلاثاء في مهرجان بمنابسبة الذكرى الستين للنكبة يقام في السويد. ثم يتوجه بعدها الى الولايات المتحدة الأمريكية.


 

11- 05 - 2008