النكبة والمشروع  الوطني  المنكوب سعدي عمار*

 

ثمة اشياء كثيرة..وكثيرة جدا..تحفر  ادمغتنا..لوقوع  النكبة  حينما  نسرد  وقائع  متسارعة  زمنيا..بالعمق  التاريخي  للكلمة...مؤتمر  بازل  الاول  للحركة  الصهيونية سنة  1997..  معاهدة  سايكس  بيكو..1914..ومن ثم  الانتداب  البريطاني  على  فلسطين..وعد  بلفور المشؤوم..1917..الهجرة  اليهودية  المتسارعة..تشكيل  المنظمات اليهودية  لشراء  الاراضي  الفل..وخصوصا  اراضي  المغتربين...العصابات      الصهيونية..ارغون..شتيرن..وهاجاناة..(الاستعمار  الاستيطاني  السريع..والتحول  الراسمالي  الاستعماري )هاتان  العمليتان  البنيويتان  تضافرتا  في  ظل  الانتداب  البريطاني  لاخضاع  الشعب  الفل..وتدمير  مجتمعه...ومن  ثم  الامم  المتحدة..التي  كانت  شريكا  فعليا  ايضا  بالنكبة.

 

ان  كل  هذه العناويين  التاريخية  البارزة  والكبيرة  وبتداخل  عميق..وبقراءة  تفصيلية  لها..مكنت  المنظمات  الصهيونية  من  تشكيل  ذاتها  بقوة  وبتاامر  استعماري  لا  مثيل  له..استطاعت  هذه  المنظمات  كذراع  عنيف  ومتمكن  للحركة  الص  من  ان تفتح  حربها  المجرمة  ضد  الشعب  الفل  البسيط..الفلاح00والفقير ..الجاهل..الذي  لا  يملك  الا ارادة  فلسطينية  محضة  في  حينه..بارتكاب  المجازر  والمذابح..وتم  التنكيل  باهلنا  وشعبنا  في  كل مكان..فتم  تهجيره  عن وطنه  وارضه..وتمكن  الصهاينة  من احتلال  وطننا...فحدثت  النكبة..بالاحرى  شعبنا تعرض  لاكبر  عملية  تطهير  عرقي..واكبر  كارثة  عرفها  التاريخ في  حينه..

 

وتجدر  الاشارة  هنا  ان شعبنا  وفي  خضم  تلك  الاحداث  ولسخطه  على  ما يجري  له  من  الاستعمار البريطاني..والهجرة  الصهيونية  وحالة  التغييب  المتعمد  له..حتى  عن  اادميته..وبقدرات ذاتية   فذة  تمكن  من  احداث  ثورة  استمرت  من  عام  1936..الي عام  1939..وحينما  ادرك  الاستعمار  والعدو  الص  انهم  لن يتمكنوا  من  اخماد  هذه  الثورة  العظيمة..واستكمالا للمؤامرة  اوعزوا  لادواتهم  المستعدة  دائما  ..من الحكام  العرب..ليخاطبوا  الثوار  بوعود  كاذبة...كانسحاب  الاستعمار  ..وغيره..وللاسف  وثق الثوار  بحكامنا  ..الذين  لم  يتبدلوا  بعد...!!

 

تلك مرورا  لافتا...للنكبة...وموضوعنا  لا يتسع  لدراسة  تحليلية  وتاريخية  للنكبة..ولا  اظن  ان  فلسطينيا  تعنيه  فلسطين...والوطن..لم  يقرا  تلك  العناويين  والتحاليل  والكتب  عن  النكبة  ووقائعها  الغادرة..

 

وتناول  النكبة  التاريخية     بكل  ابعادها  ومواجعها  وما  ترتبت  من  ضياع  وتشرد  ورحيل وغربة..واوجاع   تطول كل شعيرة في ابداننا..وما  تركته  تلك  النكبة  من تراخي  ونكوص  وتراجع    في  بنيتنا وهيكليتنا...ومن  ثم  نفض  غبار  ذلك  كله  لتحيا  فينا  كشعب عملاق القدرة   على  استعادة  ذواتنا..من  بناء  ونفض  لمصائبنا..ومن  ثم  الانطلاق  لكيفية  جديدة  مترابطة  عميقا  لاعادة  هذا  الوطن  السليب...ومقارنة  ذلك كله   بما  نحيا  ونعيش..

 

  فاي متتبع  لتاريخية  نكباتنا..ونكساتنا..سيجد  بما  لا  يدع  مجالا  للشك  ان  الوسائل  والطرائق  المتبعة  قد  تختلف   في  مظاهرها  وتفصيلياتها..ولكنها  حتما  تلتقي  في عناوينها  واسسها..ونتائجها..فالماضي  ..والحاضر..والمستقبل..له  ترابطه الجدلي العميق.

 

النكبة  كانت    ولا  زالت تعني  اننا  افتقدنا  انسانيتنا..وجاء  احتلالا  بغيضا   ليسلب منا  كل شيء..هذا  الاحتلال  لم  يتورع في  تاريخه  وحاضره  من  استخدام  كل  اساليبه  وفنونه  القذرة  والبشعة  لتدمير  بنيتنا  المجتمعية  وتفتيتها...ونحن دائما نكبر  بنخبنا  وبكوادرنا  وبقادتنا..لا  بل  حتى  باشبالنا..وطالما  حالنا  المجتمعي   صالح..نظل قادرين  دوما  على  تجاوز  كل  ازماتنا..مهما  كبرت..ومهما ازدادت صلافة...فهو  غدر  الاحتلال..ولكن  ان تمكن  الاحتلال  منا  بزرع  الفتن  والادران  والعشلئرية  والفئوية  والجهوية...بيننا...سيظل  يتحكم  وينجح   في  رسم  مخططاته  الغادرة.

 

هي  النكبة..تصرخ  فينا  بالاعالي..هل  يمكن  ان  نضع  حدا  لما نحن  عليه  اليوم  من  فرقة..ومن  خزي..*!!هل  يمكن  وضع  حد  للعار  الذي  نعيش..نعم عار  عليكم  ايها  المتحكمون..!فما  اشبه  اليوم بالامس  فبالامس  نفتقد   فلسطين   الوطن  والانسان..ونعيش   الجراح  المثخنة..ونصحو  ونسنتفيق  من  هول  الماساة..فتكبر  فلسطين  في  داخلنا..وتنطلق  الحركات  والاحزاب  الوطنية والثورية  لتحدي  المرحلة..تقدم  هنا  وتراجع هناك..ولكنه  تقدم دائما..فنتخلص  من الكثير  الكثير  من  التخلف  والتراجعات  من  ماضي  سحيق   فرضته  علينا  النكبة  والاستعمار..وتنتشي  حالة  الشعب  الفلسطيني.

 

فشعبنا  الحاضر  دائما  كفاحيا..والقادر  عل  لملمة   نفسه  بطريقة مذهلة..وحكايات  صموده..ومعاركه  الباسلة  ضد  الاستعمار  واعوانه...شعبنا  صفحاته  الناصعة  في  الاباء  والتحدي..وتجاوز  المحن..هي  التي  تزرع  فينا  الامل...شعبنا  الذي  تعرض  لنكبة   جديدة  بل هزة  ارضية  باعلى مقاييس ريختر  عام  1967...او  ما اصطلحج  على  تسميتها  النكسة..اجترح  من  عمقها  كفاحا  عنيدا  وتواصلا  نضاليا  رائعا..اعاد  حينها  ااماله  الضائعة  في دحر  الاحتلال.

 

وترتفع  دائما   راية  الانمتفاضات  الشعبية  والمسلحة..ودائما  صد  الاحتلال  واعوانه..؟؟

  ولكن  ما  نعيش  اليوم..كارثة  من نوع  ااخر..بل  نكبة  لمشروعنا  الوطني  برمته..فهل يستفيق  المدعوون  ؟؟هل  تاريخنا  الماجد  رغم كل  العثرات والكوارث...يستدعي  من  هذه  التنظيمات   هذه   العنجهية  والاصرار  على  هذا  التقاسم  البائد  للوطن  المفدى..؟؟!!ام يستدعي  دراسة مستفيصة  لمااثر  شعبنا  لتجاوز  المحن  والخروج  من  الحالة  المقيتة . لنعيد  الى مشروعنا الوطني  اهليته  من جديد...فكفانا  نكبات  وكوارث..ومجازر..؟؟!!

 

ايها  الفلسطينيون..

 

تسرقنا  اللانهاية...وفكاهة  الحلم   توقظنا....وتنكسر   الفحولة  على اوتار  جدليتها...لنتحاصص...وعلى  ماذا...؟يسقط  زماننا..ونحن   حفاة...!!بل واسوا من  من  ذلك...

 

نبيع  تاج  حكمتنا..!!

 

 

نكبة  جديدة  ايها  الفلسطينيون..  هل  من استعادة  لمجدنا  الابي...؟؟

نكبة..تعب  المحارب...صبوا  له  الشاي...فليس  والله..اسوا  في  الدنيا  من  شتاء  الانتظار..بين  الحصار..والحصار..راقبوا  حتى  ضحكاتنا  ضحكاتكم...فهي  تخرج  بمليء  شفاه  الجروح...وهل  انتم  ايها  المدعوون  مسكونون  بلا  مبالاة  رتيبة

هذه  الانكسارات...وهذا  الحزن  الكوكبي...وانا  اعتقد...امام  اللاخيار...ان  الدم لا  زال    مهاجرا   في  الفحولة...

 

 الم  تتعبوا  من  رؤية  العدم ؟؟!!!

 

للشهداء  كل  المجد

 

 

* سعدي  عمار - أوسلو

 

13.05.2008