راشيل كوري ضحية أمريكية منسية

 نضال حمد*  - اوسلو

15-03-2008

منذ خمس سنوات هي عمر جريمة قتل المواطنة الأمريكية راشيل كوري على يد جندي صهيوني وبشفرة بلدوزر أمريكي مدفوع الثمن من قبل أهل وشعب الضحية، ومقدم هبة للدولة الصهيونية. منذ اليوم الذي قتلت فيه الناشطة في سبيل المظلومين في فلسطين، لم تقم لغاية الآن السلطات الأمريكية بعمل أي شيء يذكر من أجل راحة روح الضحية. فهذه الادارية عاجزة حتى عن توجيه إدانة ولو على حياء للكيان الصهيوني. 

 لو أن راشيل قتلت بأيدي غير يهودية، مثلاً فلسطينية، عربية أو مسلمة ترى ماذا كانت ستفعل الإدارات الأمريكية؟ بالتأكيد كانت ستجعل من موتها سبباً لاحتلال وتدمير بلد ما أو عدة بلدان دفعة واحدة. وكانت ستجد من يناصرها ويؤيدها في حربها من أجل السلم والأمن والديمقراطية وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب. هذه الحرب مختصرة فقط على العرب والمسلمين بالتحديد وعلى الفلسطينيين بالذات. ولا يمكن أن تكون في يوم من الأيام حرباً مشروعة على اسرائيل وجنرالات ووزراء المذابح والمجازر في جيشها الهمجي.

 كتبت الضحية أنها انضمت الى حركة التضامن الدولية المؤلفة من شبان بريطانيين وكنديين وأمريكيين حيث أن هؤلاء الشبان يذهبون الى الأراضي المحتلة للعيش في البيوت المهددة بالهدم من قبل قوات الاحتلال. يحاولون منع المحتلين وبلدوزاراتهم من هدم تلك البيوت. برأي هؤلاء الشبان أن سياسة الهدم غير مقبولة أخلاقياً وقانونياً. لكن من في اسرائيل الصهيونية لديه أخلاق؟ ومن في العالم يمكنه محاسبة المجرمين الإسرائيليين؟ فهؤلاء أثبتت الأيام في زماننا الذي نعيشه بالتوقيت الأمريكي أنهم لن يحاكموا. فمحاكمتهم ستجر الى محاكمة أسيادهم في البيت الأبيض والبنتاغون الأمريكيين. لأنهم شركاء في الجرائم.

  رسائل رفح الغزية لراشيل الى أبويها وأصدقائها برهنت وكشفت عن تنامي وعيها من خلال المشاركة في حياة سكان المخميات في غزة حيث الفقر و البؤس، الهجران، الجوع،اللاسلام والحرب والإرهاب والجوع والحصار. عاشت راشيل مثل هؤلاء الناس في ظروف غير إنسانية البتة، حيث لا قوانين توقف المعتدي ولا محاسب يحاسبه على ما يقوم به من اعتداءات. وقد دفعت الشابة راشيل حياتها ثمناً لعدم قيام حكومة بلادها ودول العالم وخاصة الغربي إيقاف ومحاسبة المجرمين. كانت راشيل في رسائلها تتحدث عن الحياة التي يعيشها الفلسطينيون في غزة. عن القلق، الاعتقالات، المداهمات، التفجيرات، إطلاق الرصاص العشوائي.. وعن الموت المتواجد في كل زقاق وحارة وشارع. كانت تقول أن الموت اليقيني هو الشيء الوشيك والوحيد للأطفال والشيوخ. مع هؤلاء المظلومين عاشت راشيل آخر أيام حياتها، نامت مثلهم على الأرض، أكلت من طعامهم البسيط، وشربت من نفس مياههم الملوثة، وعرف جسدها معنى الرطوبة وانعدام الإضاءة والتهوية في البيوت التي تشبه مقابر الأحياء.

كايا فاريورد أدت دور راشيل في المسرح النرويجي

 على خشبة المسرح النرويجي في اوسلو وقفت الممثلة كايا فاريورد ، تؤدي دور راشيل، قامت بالدور على خير ما يرام، روت حكاية فتاة ماتت ولم تمت.. خطت كايا بدموعها حكاية راشيل مع شعب يتألم. سألتني قبل العرض عن معنى وطريقة لفظ بعض الكلمات العربية الواردة في النص. فأجبتها بلكنة أهل غزة.. رددت نفس الكلمات وبنفس اللكنة وهي تروي قصة فتاة تألمت قبل أن تغتالها يد الغدر، حيث كانت تعيش مع الأسر الفلسطينية التي احتضنتها وتقاسمت معها الطعام والماء والدواء والغذاء والهواء والآلام والخوف والقلق والترقب... لحظة صمت ثم يأتي الصوت :أشعر بالخجل لأنني قادرة على الذهاب والخروج من هذا الاختناق، أما هم، بالمقابل في تلك اللحظة تطلعت في عيني كايا الدامعتين وهي تواصل الحديث على لسان راشيل : اشد ما يحزنني هو عدم المبالاة ، انعدام إحساس ملايين الكائنات البشرية التي لا تفعل شيئاً، في العالم بأسره، بل لا يريدون أن يعرفوا شيئاً عن المصير المشين الذي يتعرض له هذا الشعب...

لينا زريق تؤدي دور راشيل

 بعد العرض تحدثت قليلاً مع كايا التي بقيت آثار الدموع في عينيها، فقالت لي أنها تريد السفر الى حيفا لمشاهدة عرض المسرحية بتقديم الفلسطينية لينا زريق. لعلها غداً ستشاهد افتتاح العرض في مسرح الميدان. وستردد مع الآخرين: كم كنت إنسانية ومثالية وأخلاقية ومبدئية ورائعة يا راشيل ؟... لقد استفادت الولايات المتحدة الأمريكية كثيراً من تلك المُثل النبيلة التي تجمعت فيك. لان العالم يعرف أنها معدومة لدى سلطات بلادك. التي انعدمت رغبتها في ملاحقة الذين قتلوك. فتركوك تنامين دون راحة روحك. إذ لم يعملوا على معاقبة قاتلك المعروف والمكشوف ولم يعملوا لأجل السلام الحقيقي.

 يوم الأحد 16 آذار مارس 2003 أصبح يوماً خالداً من أيام شعب فلسطين لأنه يوم استشهادك لأجل فلسطين. فقد وقفت أمام البلدوزر الضخم ودافعت عن بيوت الفلسطينيين بلحمك وعظامك وحياتك. فبقيت البيوت وغبت أنت، وفضح المجرمون الذين قتلوك، وقبل ذلك كانوا قد قاموا بآلاف عمليات القتل والاغتيال والتصفية وبمئات المذابح والمجازر الفظيعة.

 يوم الأحد، السادس عشر من آذار 2003، شهد سبعة زملاء لك من حركة التضامن الدولية وقفة العز التي وقفتها يا راشيل أمام بلدوزر الجيش الإسرائيلي الذي صدمك مع سبق إصرار. فكان كفيلاً بوضع حد لحياتك التي استمرت 23 عاماً فقط لا غير. قبل الرحيل في رسالتك الأخيرة إلى أمك، كتبت: هذا يجب أن ينتهي. يجب علينا أن نترك كل شيء آخر ونكرس حياتنا للتوصل إلى إنهاء هذا الوضع. لا أظن أن هناك ما هو أشد إلحاحاً.. ما أشعر به يسمى عدم تصديق ورعب وخيبة أمل. اشعر بالانقباض من التفكير في أن هذه هي الحقيقة الأساسية في عالمنا وأننا جميعنا نساهم، عملياً، في ما يحدث. لم يكن هذا هو ما أردته عندما جيء بي إلى هذه الحياة. ليس هذا ما كان ينتظره الناس هنا عندما جاؤوا إلى الحياة. وليس هذا هو العالم الذي أردتِ أنت وأبي أن آتي إليه عندما قررتما إنجابي.

 

* مدير موقع الصفصاف الإخباري العربي النرويجي  www.safsaf.org

 

**************************************************************************************************

المقال السابق

يحاكمون محمد بكري وفيلمه جنين جنين