المخرج والممثل الفلسطيني محمد بكري يشكر الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج

على وقوفها الى جانبه و على رسالة التضامن التي أرسلتها إليه. جاء ذلك في رسالة بعث بها بكري لنضال حمد رئيس الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج.اليوم الخميس الموافق الثالث عشر من مارس - آذار الجاري.

********

رسالة الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج تضامناً مع الممثل الفلسطيني محمد بكري

اوسلو - الصفصاف : وصلت موقع الصفصاف نسخة من برقية تضامن أرسلتها الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج للفنان المناضل محمد بكري. وجاء فيها:

محمد بكري مع رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج سنة 2006 - صورة من الأرشيف

باسم الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج نعلن تضامننا المطلق مع الممثل والمخرج الفلسطيني المناضل محمد بكري، الذي قدم سنوات عمره الفنية دفاعاً عن الأرض والإنسان في فلسطين المحتلة. ولم يكن فيلمه جنين جنين الذي فضح همجية الصهاينة وكشف القليل من إجرامهم وإرهابهم سوى خطوة هامة على طريق الانتماء للأرض والشعب والقضية. إن الجنود الخمسة القتلة المجرمين، الارهابين، الذين كانوا جزءاً من القوات التي ارتكبت مذبحة مخيم جنين، عندما يرفعون دعوى تعويض ضد محمد بكري، إنما ينزعون عن أنفسهم وكيانهم وجيشهم لباس القاتل ليرتدوا لباس الضحية.

 إن محاكمة محمد بكري هي محاكمة لكل فلسطيني وعربي ولكل إنسان حر وعاقل في العالم. لذا علينا جميعاً أن نقف مع محمد بكري عملاً وقولاً. هذه المحاكمة إنما تؤكد على زيف الديمقراطية الإسرائيلية وعلى انحياز القانون الصهيوني لحساب مواطني دولة الاحتلال وضد أصحاب الأصليين الذين صمدوا خلال ستين سنة من الاحتلال والنكبة على أرضهم مقدمين الكثير لأجل حقوقهم في العدل والحرية والمساواة والحياة.

كل التحية لشعبنا الصابر الصامد في أراضي فلسطين المحتلة

التحية للفنان محمد بكري المكافح من أجل الحق والحرية والحياة

نضال حمد : رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج

أوسلو : 11-03-2008

 

أنظر ايضاً

الهيئة الادارية للجالية الفلسطينية في النرويج تتضامن مع الشيخ رائد صلاح

**********************

معلومات عن محاكمة محمد بكري

اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات: محاكمة الفنان محمد بكري هي اشبه بقتل الضحية من اجل تبرئة المجرم

 11-03-2008

أعربت اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات عن تضامنها مع الفنان محمد بكري ورفضها لاستهداف الفنان بكري وللرواية الفلسطينية العادلة, ودعت الى اوسع تواجد جماهيري خلال جلسات المحاكمة.

هذا وتتابع المحكمة المركزية الاسرائيلية البحث في ملف جنود الاحتلال الخمسة ضد الفنان محمد بكري وضد فيلم "جنين جنين" الذي تمحور في جرائم الاحتلال الاسرائيلي في جنين خلال اجتياح المدن الفلسطينية في الضفة الغربية العام 2002.

وقالت اللجنة الشعبية في بيان: في اسرائيل عندما يكون الفنان والمخرج فلسطينيا والمجرم اسرائيليا تلتغي حرية الابداع وحرية التعبير وحتى الحق بالتفكير ليصبح صاحب الفيلم هو الملاحَق والمجرمون المباشرون يعتبرون "ضحايا" وفق المعادلة الاسرائيلية.

وأضاف البيان: اننا في اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات نعتبر ان اذرع الدولة والجهاز الاعلامي الرسمي والراي العام الاسرائيلي قد اصدروا حكمهم ضد بكري منذ العام 2002, فمن لم يتورع عن ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في مخيم جنين, والاغلبية الساحقة جدا من الراي العام الاسرائيلي التي دعمت العدوان وكذلك التيار السائد في وسائل الاعلام هي كلها شريكة في الجريمة وفي استكمالها ولن تتورع عن الملاحقة السياسية للفنان محمد بكري ولفيلم "جنين جنين".

وأردف: اننا واذ نؤكد ان محاكمة محمد بكري هي محاكمة روايتنا جميعا نحن الفلسطينيين, والجنود الخمسة المشتكون انما يمثلون صوت وروح جيش الاحتلال ودولة الاحتلال. والدعم الرسمي والشعبي الاسرائيلي الذي يحظون به هو دليل على مواصلة الجريمة والملاحقة السياسية بهدف مصادرة حقوقنا واسكات صوت العدل والحقيقة وانقاذ جريمة الدولة.