سيدة الورد - نص: نضال حمد

تأتي صباحاً كما في كل يوم. تتمايل على الدرب الضيق المؤدي إلى حديقة جنتها المعلقة. قبعتها الغريبة غطت مساحة وجهها وبسطت نفسها فوق رأسها. تبدو من بعيد كأنها من رفيقات هوشي منه بقبعتها الآسيوية و حركاتها المنتقاة. تلقي تحية الصباح على ورود الحديقة. ثم تقف عند أجملها فتمسح عليها بكف يدها. كأنها تمسد شعر بنت من بناتها. تعدل من وقفتها وتفعل الشيء نفسه مع قضيب الحديد الذي يسند الشتلة الأطول. تغيب لحظات معدودات ثم تعود وبيدها دلو من الماء ، تتطاير من حولهما الفراشات الملونات. تصب الماء فوق التربة وتغسل ببعضه الورود المصطفة بشكل منتظم. عندما يحين موعد ذهابها تقف بإجلال أمام المنظر المهيب وتقدم له التحية . تفهم الوردات ان السيدة العجوز ستعود الآن من حيث جاءت وأنها لحظة الوداع. لكن وقبل أن تعدل صاحبة القبعة السوداء من وضع قبعتها من جديد وقبل ان تغادر المكان.. تهمس لورداتها ببضع كلمات لا يفهمها إلا الورد في تلك الحديقة.

 

 

 

الترجمة




The lady of flowers
Short story by: N
idal Hamad
Translated by : Hassan hegazy



She comes every morning as usual .she walks in the narrow path that leads to the garden of her hung paradise.
Her strange hat covers a space of her face and puts itself on her head. From a distance she looks , as if she were one of Houshy Mena's friends with her Asian hat and her selected steps Saying good morning to the flowers' garden .Then she stands in front of one of the most beautiful flower, feels it with her hand softly as if she combs one of her daughters' hair . she modifies her stance and does the same thing with the iron bar that crutches the longest seedling .she is absent for seconds and comes back with a bucket of water ,colored butterflies are flying around . she spills water on the soil and washes the lined up flowers .when she desires to go she stands in dignity and salutes them .The flowers realizes that the old woman will go now and it is the farewell moment .But before she adjusts her black hat , and before leaving ..she whispers to her flowers with some words .no one can understands them except the flowers in this garden