عباس يعتزم اجراء تغييرات في السلك الدبلوماسي الفلسطيني بهدف تفعيله

الحديث يدور على تغيير وضع 30 سفيراً لفلسطين بحلول حزيران (يونيو) المقبل

يبدو أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيبدأ حملة تغييرات وتبديلات في السلك الدبلوماسي الفلسطيني. إذ تناقلت بعض وكالات الأنباء أنه  يدور في الاروقة السياسية الفلسطينية برام الله حديث عن اعتزام الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجراء تغييرات في السلك الدبلوماسي الفلسطيني بهدف تفعيله. وقالت مصادر فلسطينية مطلعة ان الحديث يدور على تغيير وضع 30 سفيراً لفلسطين بحلول حزيران (يونيو) المقبل، حيث سيتم احالة بعضهم على التقاعد.  وسيركز التغيير الدبلوماسي، كما قال المصدر، على شخصية السفير الفلسطيني الجديد في واشنطن لاهمية المركز بالنسبة للقضية الفلسطينية، خصوصا بعد فوز الرئيس الامريكي المنتخب باراك اوباما. وحسب ما يدور في الاروقة السياسية الفلسطينية فان تغييرات عباس خلال الفترة المقبلة تشمل إستبدال عدد من السفراء المعتمدين لدى بعض الدول العربية، وانه تم البدء بالسفير الفلسطيني في اليمن الدكتور احمد الديك.  وكان أحمد الديك السفير الفلسطيني في اليمن أول المودعين بعد اقالته وتعيين فتحاوي آخر مكانه. وجدير بالذكر أن الغالبية الساحقة من سفارات وممثليات ومكاتب منظمة التحرير الفلسطينية / فلسطين في العالم يشغلها أعضاء من فتح أو اشخاص من المحسوبين على فتح.