فروانة : محاكمة سعدات سياسية وانتقامية بالدرجة الأولى

 

غزة 25-12-2008 أدان الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة ، اليوم ، اقدام سلطات الإحتلال على محاكمة القائد الوطني الكبير والنائب في المجلس التشريعي أحمد سعدات ، واصدار الحكم النهائي بحقه .

 

واعتبر فروانة محاكمة سعدات ليست بالمحاكمة العادية لمناضل عادي ، بل هي محاكمة سياسية بالدرجة الأولى ، تستهدف قائد وطني كبير يعكس قضية وصمود شعب مضطهد ، ويمثل نهج المقاومة الفلسطينية المشروعة ضد الإحتلال، وهي محاكمة انتقامية من شخص سعدات ورفاقه ومنظمته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لما قاموا به من عمل نوعي وغير مسبوق تمثل في قتل الوزير الإسرائيلي المتطرف " رحبعام زئيفي " ، رداً على اغتيال الأمين العام السابق أبوعلي مصطفى ، وهي أيضاً رسالة الى فصائل المقاومة الفلسطينية تحذرهم من محاولة الإقدام على تكرار ما قامت به الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .

 

وأوضح فروانة بأن الحكم القاسي ( السجن الفعلي 30 عاماً ) الذي اصدرته المحكمة العسكرية في عوفر ظهر اليوم ، بحق الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ،  هوحكم جائر وظالم ، لمناضل لم يعترف وغير مدان قضائياً حتى وفقاً لقوانين الإحتلال الظالمة ، مما يعكس حقيقة جهاز القضاء الإسرائيلي الذي لا يعتمد على قانون حقوقي ولا تخضع المحاكمات الإسرائيلية للإجراءات والمبادئ الدولية الخاصة بالمحاكم العادلة ، وانما هو أداة من أدوات الإحتلال العسكري ويعتمد على قوانين عسكرية انتقامية تخضع لمزاج وعقلية رجال الاستخبارات و تحتكم للأجواء السياسية والتنظيم الذي ينتمي اليه الأسير وطبيعه التهمة وحتى أنها تأخذ بعين الإعتبار مكان سكناه واقامته .

 

وشدد فروانة على أن الفلسطينيين عموماً لا يقرون بشرعية هذه المحاكم ولايعترفون بها ، ويطالبون بمحاكمات دولية للإحتلال ورموزه وقياداته العسكرية على جرائمهم التي لاحدود لها .