حق علينا

سلمت يداك يا أخ العروبة - د. راضي الشعيبي

إلى الأخ القومي العروبي منتظر الزبيدي


نحيي الثدي الذي أرضعك، والأب الذي ربّاك، وماء العراق الطاهر النقي الذي أرواك، وتراب العراق المقدس الذي نشأت عليه، نحيي فيك الدم العربي، دم الإباء والعزة والكرامة الذي يجري في عروقك، دم الأحرار والشرفاء والنبلاء، دم الثوار على الظلم والتبجح والعداء.

نال هذا المجرم المتغطرس، الطاغي العنصري والأحمق، الحاقد على الأمتين العربية والإسلامية قدره واستحقاقه ومنزلته من كافة الشعوب العربية والإسلامية، وأحرار العالم، الذين مثلتهم أنتَ في حفلة الوداع لهذا القاتل المجرم الذي أقامها له كلابه. فأما هو يا أخي، فإنه خنزير قذر كريه ومزري، عدا كونه كلب الصهيونية. فكما تعلم أيها البطل ذو الشهامة المتدفقة والوطنية المتأججة والعراقة المتأصلة، أن الكلاب وفية لرعاتها، والخنازير قد وضعتها الرسالات السماوية والتاريخ في مزابل الدنيا.


فعليك يا بوش وعلى زبانيتك من رامسفيلد وتشيني ورايس وعملائكم من المستعربين كل اللعنات، ولن تدعكم أشباح أبطالنا الشهداء من أطفال ورجال ونساء أن تستريحوا في الأرض أو السماء، فإلى جهنم وبئس المصير، وسنُلحِق بكم كل كلابكم الذين كانوا شاهدين على مذلتك وصفعك وتحقيرك.
 

برشلونة

15 - 12 -  08


د. راضي الشعيبي .- رئيس الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والفعاليات الفلسطينية في اوروبا والشتات