الانتخابات الاسرائيلية تحاصر غزة !!

 

 الدكتور عدنان بكريه / فلسطين الداخل

 

ما تشهده الحلبة الحزبية الإسرائيلية من حراك هذه الأيام واحتدام المنافسة الانتخابية بين جنرالات الحرب ومحاولتهم استقطاب اصوات الناخبين من خلال تشديد الحصار على قطاع غزة واقفال منافذها ومعابرها وترك الاطفال يموتون جوعا ومرضا !! يدل على عمق الأزمة التي تعيشها القوى السياسية الإسرائيلية والسبب يعود الى عدم مقدرة هذه الأحزاب على طرح برنامج اجتماعي سياسي يخرج الاسرائيليين من كوابيس الرعب والاحتلال !وعدم جاهزيتهم للسلام او على الاقل التهدئة !!

 

كيف لنا ان نتحدث عن السلام واطفال غزة يعدمون برصاص الجوع القاتل !وكيف لنا أن نتحدث عن التهدئة ونحن نشاهد الفلسطيني يعدم مئات آلاف الصيصان والدواجن خوفا من نفوقها نتيجة الجوع ؟! وكيف لنا أن لا نصرخ بوجه الأنظمة العربية المتلهية بحوار الأديان ارضاءا لإسرائيل والغرب !وكيف لنا أن لا نصرخ بوجه النظام الرسمي العربي الذي يروج (للمبادرة العربية )في الصحف العبرية بإعلانات مدفوعة الثمن ؟!بدلا من أن يشرح للعالم واقع أبناء غزة !

لا يمكننا أن نتحدث عن تصعيد الممارسات الاجرامية لجنرالات الحرب بمعزل عن الانتخابات البرلمانية التي ستجري في شباط .

الأحزاب الإسرائيلية بمجملها تحاول استغلال مساحة الجرح الفلسطيني لكسب تأييد الناخب وتحاول البروز بمظهر المتشدد إزاء التنازل حتى عن فكرة الاحتلال،فهم زرعوا في أذهان أبنائهم بأن التنازل عن الاحتلال سيضع حدا لدولة إسرائيل على حد تعبير بعض القادة ! انهم يخدعون المواطن ويشحنونه بشحنات العداء للفلسطيني والعربي ولا يهمهم امن مواطنيهم بل ما يهمهم استثمار الدم الفلسطيني في بورصتهم الانتخابية !

 

قادة الأحزاب الإسرائيلية يقرعون طبول الحرب ليل نهار ويهددون بإعادة احتلال قطاع غزة والضفة ! يهددون بشن حرب على لبنان وضرب ايران !... ليس لضمان الهدوء والأمن ،بل لتسجيل نقاط انتخابية لصالحهم ... فقد أصبح معيار وطنية أي قائد إسرائيلي منوط بمدى عدائه للشعب الفلسطيني وتمسكه بالاحتلال ! وأصبح معيار قدرة وقوة أي قائد إسرائيلي منوط بقدرته على ضرب الشعب الفلسطيني وتطويعه وتدمير مدنه وقراه وقتل أبنائه... لن نستغرب اذا ما اقدموا على إعادة احتلال غزة قبل الانتخابات ولن نستغرب إذا ما أقدموا على عمليات قتل وإبادة وتدمير فقد تعودنا على هذا النهج وقبل كل انتخابات برلمانية ! 

سماسرة الحرب في إسرائيل يدركون أن الطرق المعبدة بالدم والجثث لا يمكنها ضمان الأمن والاستقرار... لا بل من شأنها أن تزيد من حدة التوتر وسفك الدماء ومن شأنها أن تقضي على فرص التهدئة والاستقرار لكن في سبيل الغاية الحزبية الضيقة يهون كل شيء... يهون الدم الفلسطيني .. لا بل يصبح أسهما في بورصتهم الانتخابية ودعاية دموية لا تفوقها دعاية إعلامية أخرى !

يبدو أنهم لم يتعلموا من التجارب ولم يستخلصوا العبر من التاريخ ! ويكرروا التجربة... يظنون بان قطرة الدم تساوي صوتا في صندوق الاقتراع ! يظنون أن عروش الحكم لا تبنى إلا بجثث الشهداء من أبناء الشعوب العربية !! يظنون أن الصواريخ والمدافع قادرة على ضمان تفوقهم الانتخابي !

في الحرب ضد العزل وتحت خيمة الاحتلال ليس هناك رابح وخاسر ولا غالب ومغلوب.. بل هناك جزار وضحية هناك قاتل ومقتول لا غالب إلا الله... لا غالب إلا الحق ... والحكمة في هذا الزمن أن ينتصر الكف على المخرز وان ينتصر الجرح على السكين !

من منا لا يذكر "مجزرة قانا الاولى" التي ارتكبت عشية الانتخابات عام 96 لرفع أسهم (شمعون بيرس ) أمام (بنيامين نتنياهو) لكن لعنة الشهداء أسقطت بيرس وجرت رياحه بما لا يشتهي !

من منا لا يذكر (مجزرة صبرا) وشاتيلا عام 82 والتي وضعت حدا لحياة شارون السياسية آنذاك وما زالت لعنة المجزرة تلاحقه الى يومنا هذا؟! ومن منا لا يذكر هبة الأقصى عام 2000 والتي ما زالت ارتداداتها تلاحق قادة الحرب الإسرائيليين ؟! ومن منا لا يذكر الأمس القريب والعدوان الإسرائيلي على لبنان وهزيمة الخيار العسكري الإسرائيلي ؟!

أزمة القادة الإسرائيليين تكمن في أنهم مستعدون لإشعال فتيل حرب مجنونة ومدمرة، إذا كانت هذه الحرب تصب في مصلحتهم الانتخابية ورفع أسهمهم ! وأزمتهم أيضا... أنهم لم يتعلموا من تجارب التاريخ ولم يستخلصوا العبر من تجارب أسلافهم بأنهم هم وشعبهم من سيدفع ثمن الحرب...

 

ولو افترضنا أن إسرائيل أعادت احتلال قطاع غزة ! فكم من القتلى والضحايا ستدفع ؟! ودخول غزة لن يكن نزهة ! فالشعب الفلسطيني لن يرفع الأعلام البيضاء ويرقص استقبالا للمحتل وهو الذي كابد الحصار وركّع الجوع وبقي صامدا مؤمنا بلحظة الانتصار.

ولو افترضنا ان اسرائيل أقدمت على إشعال فتيل حرب مجنونة لخلط الأوراق المحلية والعربية والدولية وهي التي تجاهر بنيتها ضرب (إيران ) لو افترضنا انها أقدمت على مغامرة كهذه .. فهل ستنجو من ارتددات هذه الحرب أو الضربة ؟!

إننا نخشى من أن تتحول هذه الهواجس المجنونة إلى حقيقة ! وتخوفنا له ما يبرره خاصة انه لا يوجد ما يكبح جماح شهواتهم العدوانية والحربية ! خاصة إذا كانت الحرب ستعزز مكانتهم الحزبية الداخلية والسياسية الخارجية ! انه الجنون بعينه !

أمراء الحرب يتنافسون في طرح حلول حربية قاسية ... والكل يحاول جذب الناخب بمغناطيس قسوته المشحون بالعداء والكراهية ! الكل يحاول إبداء شدة عدائه للفلسطيني ويتباهى بقدرته وتميّزه على الآخر بالتصفية والاحتلال والإذلال ! الكل يحاول التعويض عن فشله السياسي بالتباهي بأنه الأقدر على تحقيق النصر في أي خيار عسكري مطروح ! والنصر لن يكن إلا من نصيب المضطهدين... فصبرا أهل فلسطين... دماؤكم لن تفتت وتذيب  ملفات فساد (اولمرت ) ! ولن تكن هادئة ليبحر في عبابها (باراك) إلى سدة الحكم ! ولن تكن الستار الذي سيغطي أزمة القيادة الإسرائيلية ! وشهداؤكم لن يكونوا اصواتا في صناديق الاقتراع الانتخابية ولن يكونوا بيضة قبان في ميزان الانتخابات الإسرائيلية !

 

 

 

 

كاتب من فلسطين ال 48