الأسرى المقدسيون من سَيُحرِرَهم .. ؟؟ -

 عبد الناصر عوني فروانة

16-12-2008



أطلقت سلطات الإحتلال بالأمس سراح ( 227 أسير ) فلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة ، كبادرة "حسن نية "تجاه السيد الرئيس أبو مازن بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، ومع جل احترامنا وترحابنا بالأسرى المحررين وسعادتنا بمشاهد عناقهم بذويهم ، وتقديرنا للجهود التي بُذلت من قبل الرئاسة والحكومة الفلسطينية من أجل تحريرهم وتحرير الآلاف من قبلهم ، إلا أننا ننظر بعين الخطورة لآلية التعامل الإسرائيلي مع هذه القضية ، مما يثير مخاوفنا وخشيتنا من ترسيخ المعايير والمفاهيم الإسرائيلية الظالمة في التعامل مع قضية الأسرى ، وتحويلها الى قضية انسانية تقدم بين الفينة والأخرى تحت ما يسمى ببوادر " حسن النوايا " وبشكل أحادي الجانب ، دون اشراك الجانب الفلسطيني .

وعلى ضوء ذلك فليس بالأمر المفاجأة خلو قائمة المفرج عنهم بالأمس ، وكالعادة من الأسرى المقدسيين ..!! ليقفز للأذهان أسئلة مشروعة وعديدة ، مَنْ سيُحرر هؤلاء الأسرى المقدسيين ؟ ومن سيكفل عودتهم الى شعبهم أولاً والى ذويهم ثانياً في العيد وما بعد العيد وما بعد بعد العيد ..؟ فهل من مُجيب ..؟؟

دعوني أقول وبكل صراحة بان قضية الأسرى المقدسيين ... قضية شائكة ومعقدة ، بل مريرة ومؤلمة أيضاً ، حيث معاناتهم المتفاقمة والمضاعفة من جانب ، ومن جانب آخر استثنائهم من كافة صفقات تبادل الأسرى التي جرت منذ ما بعد العام 1985 ولغاية تموز الماضي ، واستبعادهم وتجاهلهم من مجمل الإتفاقيات السياسية الموقعة ما بين السلطة الوطنية الفلسطينية و" اسرائيل " ، في الفترة الممتدة من أوسلو وحتى اندلاع انتفاضة الأقصى ، وحتى أن مجمل الإفراجات السياسية خلال انتفاضة الأقصى هي الأخرى استبعدتهم بالمطلق ولم تشمل أيٍ منهم ، وذلك استناداً للمعايير الإسرائيلية المجحفة والهادفة الى تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة الحركة الأسيرة ، مما عزز المنطق الإسرائيلي في التعامل مع الأسرى المقدسيين ، والذي يعتبر سجنهم والأحكام الصادرة بحقهم شأناً داخلياً ولا يحق لأي جهة فلسطينية كانت أم عربية المطالبة باطلاق سراحهم ، لهذا فان كافة صفقات التبادل التي جرت مابين حزب الله وحكومة الإحتلال الإسرائيلي ، هي الأخرى استثنتهم واستبعدتهم ، مما أبقى على قضيتهم رهينة في قبضة سلطات الإحتلال .

وهذا بتقديري يندرج في سياق المحاولات الإسرائيلية المستمرة الهادفة الى استبعاد قضية القدس عن جوهر الصراع العربي ـ الإسرائيلي ، وترسيخها وتعزيزها كعاصمة " اسرائيل " استناداً لقرار الكنيست الإسرائيلي الذي أقر في الثلاثين من تموز / يوليو عام 1980 ، عام ، وبالتالي استبعاد الأسرى المقدسيين وعزلهم عن الحركة الوطنية الأسيرة ، واستبعاد كل المقدسيين عن الشعب الفلسطيني ، وتعاملت معهم على أنّهم مقيمون دائمون لديها، فلا هي اعترفت بانتمائهم للأراضي المحتلة عام 1967، ولا هي منحتهم المواطنة الإسرائيلية كبقيّة المواطنين الفلسطينيين في أراضي الـ48 ، فتتعامل معهم فلسطينيين في الزنازين والتعذيب والأحكام الجائرة ، فيما تعتبرهم اسرائيليين اذا طالبت بهم السلطة الوطنية أو اية جهات عربية ، وبالتالي بقيت قضيتهم بلا حل ومعاناتهم بلا توقف وبشكل مضاعف .

واستمرار هذا الوضع المؤلم ، وتكرار مشاهد الإستبعاد والإستثناء وحتى التجاهل أحياناً ، ترك آثاراً نفسية ومعنوية سيئة على الأسرى المقدسيين وذويهم ، وخلق حالة من اليأس والإحباط في صفوفهم .

الأمر الذي يستدعي وعلى وجه السرعة التحرك الجاد والفعلي لإعادة الإعتبار لقضيتهم ، وهذه ليست مهمة فلسطينية فحسب ، بل عربية واسلامية أيضاً ، ومساندتهم والمطالبة باطلاق سراحهم ضمن أية افراجات سياسية قادمة ، أو في اطار صفقة التبادل المتوقعة مع " جلعاد شاليط " شأنهم شأن باقي الأسرى الفلسطينيين .

وبتقديري الشخصي ان مقدار دعمنا ومساندتنا لهم وسعينا وتحركنا لتحريرهم ، انما يعكس مدى سعينا لتحرير القدس كمدينة عربية اسلامية مقدسة .

واذا كانت " اسرائيل " تصر على موقفها المتعنت تجاههم ورفضها الإفراج عنهم ضمن الإفراجات السياسية أو " بوادر حسن النوايا " ، فعلى آسري الجندي الإسرائيلي " جلعاد شاليط " وضع قضية تحرير الأسرى المقدسيين على سلم أولوياتهم ومطالبهم ، ولا معنى لأي صفقة تبادل يمكن أن تستثنيهم ، فلقد آن الأوان لأن ينعم هؤلاء الأسرى بالحرية ، خاصة القدامى منهم ومَن مضى على اعتقالهم عشرات السنين ومنهم على سبيل المثال لا الحصر فؤاد قاسم الرازم المعتقل منذ 30-1-1981 ، هانى بدوى جابر المعتقل منذ 3-9-1985 ، على بدر مسلمانى ومعتقل منذ 27-4-1986 ، و فواز كاظم بختان ومعتقل منذ 29-4-1986 ، خالد احمد محيسن ومعتقل منذ 30-4-1986 ، عصام صالح جندل ومعتقل منذ 30-4-1986 ، علاء الدين احمد البازيان ومعتقل منذ 20-6-1986 ، وعبد الناصر وطارق الحليسي وابراهيم عليان وسمير أبونعمة وحازم عسيلة وجميعهم معتقلون منذ أكتوبر 1986 .



وفي الختام فانني أناشد كافة المؤسسات التي تعنى بشؤون القدس بشكل خاص الى ايلاء قضية الأسرى المقدسيين الأهمية الفائقة في برامجها وأنشطتها ، وعلى وسائل الإعلام المختلفة المحلية والعربية ان تمنح قضيتهم مساحة أكبر في برامجها بما يتيح للمشاهد العربي والإسلامي الإطلاع على حجم المعاناة التي يعانيها الأسرى المقدسيين وذويهم ، واتساع حلقة التضامن معهم بما يضمن اطلاق سراحهم قريباً .



* أسير سابق وباحث مختص بشؤون الأسرى وموقعه الشخصي " فلسطين خلف القضبان "

http://www.palestinebehindbars.org/ 


مقال سابق

فروانة : اذا كان ولابد من انتفاضة شعبية ثالثة فلتكن "انتفاضة الأسرى"