عائد غلمة شعبك يعاهدك بالحرية والتحرير

 

 نضال حمد*

 

2008-12-01

 

جرت اليوم في فلسطين المحتلة محاكمة البطل الأسير عائد غلمة ، رفيق درب مجدي الريماوي ، حمدي القرعان ، محمد فهمي ، صلاح علوي وباسل أسمر ، الذين ينتمون لتنظيم الحبهة الشعبية بقيادة المناضل الكبير الأسير أحمد سعدات. وعائد غلمة هو المسؤول عن الجهاز العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الضفة الغربية المحتلة. قاد رفاقه لتنفيذ عملية نوعية في قلب القدس المحتلة ، حيث أدت الى اغتيال الوزير الصهيوني رحبعام زئيفي رداً على قيام الطائرات الاسرائيلية قبل ذلك بشهور باغتيال امين عام الجبهة الشعبية أبو علي مصطفى في رام الله.اصدرت المحاكم الصهيونية احكاما مختلفة بحق ابطال هذه العملية المميزة تراوحت بين عدة مؤبدات وعشرات السنين. وتعتبر محاكمة عائد غلمة الحلقة قبل الأخيرة في مسلسل المحاكمات الصهيونية المرفوضة واللاشرعية. ويبقى الجميع بانتظار محاكمة القائد سعدات ( عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني ) الذي تم اختطافه مع رفاقه من سجن السلطة الفلسطينية في اريحا ووضعه بالقوة في سجون الاحتلال الصهيوني بغية محاكمته على خلفية اغتيال زئيفي وكذلك قيادة تنظيم الجبهة الشعبية الذي خطط لاغتيال الوزير المذكور. في زمن محاكمة هؤلاء الأبطال لا أحد يقوم باعتقال و محاكمة قتلة ابو علي مصطفى وقادة فلسطينيين آخرين، وكذلك قتلة اطفال ونساء فلسطين ، مرتكبي المجازر والمذابح في الضفة والقطاع. ولا أحد يطالب بحرية اعضاء برلمان فلسطينيين منتخبين اختطفوا في وضح النهار ووضعوا رهائن في سجون الاحتلال..

 

 شاهدت الاسبوع الفائت في دمشق اعتصاماً شعبياً أمام مقر المفوضية الاوروبية ، دعت له الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحضرته شخصيات سياسية وثقافية وأدبية فلسطينية وعربية وحشد من الفلسطينيين والسوريين والعرب، تحدث فيه السيد ماهر الطاهر مسؤول الجبهة الشعبية في الخارج. وقام بعد ذلك برفقة المناضلة ليلى خالد وآخرين بتسليم ممثل عن المفوضية الاوروبية مذكرة احتجاج على محاكمة واستمرار اعتقال أحمد سعدات ورفاقه الأسرى. ولفت انتباهي عدم مشاركة ممثلين عن الفصائل الأخرى في الاعتصام باستثناء ممثلي جبهة التحرير الفلسطينية ( طلعت يعقوب ). هذا الغياب الفصائلي لا يمثل حالة صحية في الوضع الفلسطيني الحالي.إذ كان من المفترض على من يشاركون الجبهة الشعبية في تحالف جبهة اليسار الفلسطيني ان يكونوا في مقدمة الحضور. وكان من الواجب على الفصائل الأخرى أن تكون حاضرة وبحشود جماهيرية. اللهم إلا إذا كانت الفصائل لا تستطيع الحشد لنصرة الأسرى بينما تفعل ذلك لاقامة غذاء او حفل فني أو ما شابه ذلك. والغريب أن الصدفة التي جمعت آلاف الناشطين العرب والأجانب في الملتقى العربي الدولي لحق العودة في دمشق لم تستثمر من قبل الرفاق في الجبهة الشعبية بشكل جيد، لحشد هؤلاء امام مقر الاتحاد الاوروبي في دمشق لنصرة سعدات وكل الأسرى في السجون الصهيونية. هل كان هذا تقصيراً من الجبهة أم لا مبالاة من الناشطين انفسهم، نقصد الذين لم يغادروا دمشق حتى ظهر ذاك اليوم.

 

ان التضامن مع عائد غلمة ومجدي الريماوي والقرعان واحمد سعدات ورفاقهم الذين يمثلون رأس حربة المواجهة مع الصهاينة هو تضامن مع 11 الف اسير واسيرة في فلسطين المحتلة. وهو رسالة شعبية للتأكيد على حريتهم ووحدة قوى شعب فلسطين في المواجهة والمقاومة والموقف. كما انها رسالة سياسية لكل الأطراف الفلسطينية بما فيها الجبهة الشعبية للتأكيد على أن المقاومة والكفاح المسلح الذي كان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دوراً طليعياً مشرفاً في انطلاقته وقيادته على مر سنوات العمل المقاوم. شيء لا يمكن التخلي عنه أو المساومة عليه ولا المقامرة به لأجل مناورات سياسية تفاوضية عقيمة أثبت السنوات الأخيرة انها لا تغني ولا تفيد، بل تسيء للنضال الوطني الفلسطيني، وترهن الشعب والقضية والأسرى والحقوق ، كما انها تضعف الساحة الفلسطينية وتفرق بدل أن توحد القوى الفلسطينية.

 

الوفاء لاسرى شعب فلسطين وقضيتها العادلة يكون بالوفاء لعائد غلمة ومعاهدته بالعمل على تحقيق حريته مع كافة اسرى القضية الفلسطينية في سجون الاحتلال الصهيوني واعوانه. ويكون بتعزيز مبدأ المقاومة لأجل الحرية والتحرير. فلا سبيل لاطلاق سراح الأسرى إلا اجبار الاحتلال على اطلاق سراحهم بالقوة او بالمبادلة عبر اعتماد مبدأ أسر الجنود الصهاينة بغية مبادلتهم بالاسرى الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال.وعلى الفلسطينيين أخذ العبرة من تجرية المقاومة اللبنانية التي حررت كافة اسراها بالقوة. وعلى آسري الجندي شاليط أن يتمسكوا بمطالبهم وأن لا يفرطوا بانجازهم، إذ هناك آلاف الأسرى وآلاف العائلات التي تنتظر وتعتمد عليهم في  بزوغ الفجر و تحقيق الأمل.

 

 

* مدير موقع الصفصاف www.safsaf.org