حوارات بلا آفاق وبلا نهايات...؟؟!!- راسم عبيدات

09-11-2008


........ ما رشح من معلومات لا تبشر بالخير على صعيد الحوار الوطني الفلسطيني،الذي ترعاه الحكومة المصرية،وهذه المعلومات أشارات إلى طلب حماس تأجيل الحوار الوطني الشامل،وتحدثت تلك الأنباء عن العقبات الأساسية لذلك،وهي عدم حل موضوعات ذات صلة بالحوار وعلى رأسها قضايا المعتقلين السياسيين والتحريض ووقف الحملات الإعلامية،على الرغم أن معلومات أخرى أشارات إلى بروز خلافات بين قيادتي حماس في الداخل والخارج حول الحوار الفلسطيني ومشروع المصالحة والتمديد للرئيس عباس والحكومة القادمة،وهذه الخلافات تمحورت حول موافقة قيادة الخارج لحماس، على التمديد لولاية الرئيس عباس في إطار صفقة شاملة،بينما قيادة الداخل ترفض ذلك،وتتفق القيادتان على إمكانية موافقة حماس على المصالحة لكن ضمن شروط تحقيق مكتسبات بما يعكس نتائج الانتخابات التشريعية التي فازت بها الحركة.

وإذا كنت أرى أن قضايا الاعتقال السياسي ووقف التحريض والحملات الإعلامية،من المعوقات الجدية للحوار ولكنها ليست بالسبب الكافي لتعطيله،وأرى أن الأمور أعمق وأبعد من ذلك وربما لها علاقة بالتطورات الدولية والإقليمية،وتحديداً الانتخابات الرئاسية الأمريكية،وفوز المرشح الديمقراطي"أوباما"والذي تراهن إيران أنه بفوزه ربما يحدث تغيرات وتبدلات في السياسة الأمريكية،وبدأت فعلاً حالة من الغزل بين القيادتين الأمريكية والإيرانية،والمعلومات التي رشحت تعبر عن تخوف إسرائيلي من فتح بعثة دبلوماسية أمريكية في إيران،وإيران ترى أنه يمكن لها أن تبلور صيغة علاقات جديدة مع القيادة الأمريكية الجديدة،بحيث تضمن لها حصة ودور أكبر وأوسع في منطقة الخليج والشرق الأوسط،ومن المرجح أن هذه التطورات هي التي دفعت بإيران للطلب من حماس بضرورة تأجيل الحوار الوطني الفلسطيني.

ومن الملاحظ أن أخذ حماس لقرار بتأجيل الحوار الوطني الشامل،قد يلقي بتبعات على حماس من طراز انحياز عربي لصالح عباس وبما يحمل حماس مسؤولية فشل الحوار،وبما يعمق ويشدد من الحصار المفروض على قطاع غزة،ولكي تتجاوز هذه العقبة وعدم تتحمل مسؤولية فشل الحوار والانقسام،فهي تشدد على ضرورة ،أن تعكس الشراكة السياسية نتائج انتخابات المجلس التشريعي،والحوار يجب أن يكون رزمة واحدة"إما كل شيء أو لا شي"،وهي بذلك تقترح صفقة كاملة،تشتمل على اقتراح بانتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة في حزيران/ 2009 ،وإعادة بناء الأجهزة الأمنية على أن يطال ذلك القطاع والضفة معاً،ورفض دخول قوات عربية إلى قطاع غزة،وأن تضمن الصفقة دخول حماس إلى اللجنة التنفيذية للمنظمة .

هذا الشق الأول للمعادلة،أما الشق الآخر منها والمقصود هنا السلطة وفتح،فهو يقلل من أهمية وقيمة القضايا المطروحة واعتراضات حماس عليها،ويرى أنها ليست ذات وجاهة،فمثلاً تتحدث أوساط السلطة بما فيها رئيس السلطة نفسه،عن عدم وجود معتقلين سياسيين،من حماس في سجون السلطة،بل المعتقلين هم لأشخاص بحوزتهم سلاح وأموال غير شرعية،وهذا الطرح يفتقر إلى الدقة والمصداقية،وكذلك مسالة التحريض والحملات الإعلامية تفعل فعلها بشكل قوي،وبما يجعل الحوار بلا قيمة أو جدوى،ناهيك عن الرفض بأن يعاد تشكيل وهيكلة الأجهزة الأمنية بما يشمل الضفة الغربية،وموضوعة منظمة التحرير وتمثيل حماس والقوى الإسلامية الأخرى فيها،حيث ترى أن تأتي هذه المسألة لاحقاً وليس بشكل متزامن.

بالمحصلة الإجمالية الكل يسعى من الحوار لتعزيز مواقفه التفاوضية وأكبر قدر من المنجزات والمكتسبات لصالحه،والضحية الأولى والأخيرة الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية،ويبدو أن الحوار على هذه الطريقة وهذا المنوال،سيستمر في الدوران في الحلقة المفرغة،وشكل من أشكال حوار الطرشان،فعدا عن ما يعترضه من الكثير من العقبات الداخلية،فهناك كثافة التدخلات والاعتراضات الإقليمية والدولية عليه،ولكل طرف معني أن يكون هذا الحوار وفق أجندته وتصوراته ومصالحه،وبالتالي هذا الحوار لم يعد شأن داخلي فلسطيني،بل له أبعاده وتبعاته وتداخلاته الإقليمية والدولية،وطلب حماس تأجيل الحوار الفلسطيني،ليس فقط لاعتبارات متعلقة بالقضايا الداخلية من اعتقال سياسي وتحريض وحملات إعلامية،بل ربما تكون المسألة ووجهة النظر القائلة،بوجود ضغط من احد الأطراف الإقليمية الفاعلة على حماس لتأجيل الحوار،ارتباطاً بنتائج الانتخابات الأمريكية وما يبنيه ذلك الطرف الإقليمي على هذا الفوز،من تبدل وتغير في السياسة الأمريكية الخارجية يصبح صحيحاً.

والمهم هنا قوله أنه بالقدر الذي،تستمر فيه حالة الشرذمة والانقسام في الساحة الفلسطينية قائمة،فإن إسرائيل هي الطرف الرابح من هذه الحالة،بل تدفع باتجاه تعميقها واستمرارها،فهذا يسهل عليها تنفيذ مخططاتها على الأرض ،فنحن نلحظ تصاعد بوتائر قياسية في حرب وزعرنات المستوطنين على شعبنا الفلسطيني،ونلحظ أن العنصرية تتحول إلى حركة شعبية،ولم تعد مقتصرة على مجموعات هامشية ومعزولة من المستوطنين،بل أضحت جزء من السياسة العامة والتي تجد لها حواضن في مختلف الأوساط الرسمية والدينية،ناهيك عن الحرب الشاملة على مدينة القدس،فهدم البيوت يتصاعد بشكل جنوني،وكذلك الاعتداء على مقابر المسلمين ونبش قبورهم،كما حدث في مقبرة مأمن الله في القدس الغربية،والتحضيرات الجارية لإقامة أكبر كنيس يهودي مقبب في قلب مدينة القدس وبجوار المسجد الأقصى،بالإضافة للإنفاق الكبيرة والواسعة تحت المسجد الأقصى وغيرها الكثير الكثير من الممارسات القمعية والاذلالية.

إن دور القوى الأخرى من جبهة يسار ومؤسسات شعبية وأهلية،يتطلب التحول من الحالة الدعاوية والشعارية،الى حركة جماهيرية ضاغطة في الشارع والميدان،للضغط على طرفي الصراع لإنهاء حالة الانقسام القائمة،والعمل على فضح وتعرية كل من يقف عائقاً أو داعماً لاستمرار هذه الحالة،وكذلك عليها أن تلعب دور محوري ومركزي في تجنيد وتحشيد الجماهير،لكي تسهم بجد وفاعلية في إنهاء هذه الحالة،فمن غير المعقول استمرار ذبح وتدمير البرنامج الوطني والمصالح للعليا للشعب الفلسطيني مقابل الصراع على وهم سلطة لا تمتلك أي مظهر من مظاهر السيادة،وتقديم المصلحة الفئوية والجهوية والتنظيمية على المصالح العليا لشعبنا ، وكذلك لا يجوز أن تصبح موضوعة الحوار كموضوعة الإصلاح ومحاربة الفساد،مجرد شعارات ترفع ولا تجد لها أية ترجمات عملية على الأرض،ولا يوجد من يتحملها أو هو مسؤول عنها.



راسم عبيدات

القدس- فلسطين

9/11/2008

Quds.45@gmail.com