نضال حمد

 الجبهة الشعبية للمقاومة لا للمساومة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تنظيم عريق في النضال الوطني الفلسطيني والقومي العربي والعالمي الأممي .. كانت في قديم الزمان لفظة "بي أف أل بي " تخيف وترعب كل انسان يقف الى جانب الاحتلال واعوانه. وكانت الجبهة في زمن منظمة التحرير الفلسطينية وقبل ولادة الحركات الاسلامية في الساحة الفلسطينية ، تعتبر بعد فتح أكبر الفصائل الفلسطينية سواء من اليسار أو اليمين.. قد لا يعجب هذا الكلام الجبهة الديمقراطية لكنها حقيقة الأمر..  كما كان ومازال الراحل مؤسس الجبهة الشعبية وحكيمها وأمينها العام الأول الدكتور جورج حبش من أكثر القيادات الفلسطينية احتراماً ومحبة.. كذلك كان القائد الذي عاش في الظل متخفياً ، يمارس العمل الثوري المسلح منفذاً شعارات الجبهة الأولى وراء العدو في كل مكان، الدكتور وديع حداد "أبو هاني" إبن مدينة صفد الجليلية المحتلة ، وهو بالتأكيد أحد أبرز قادة الجبهة والثورة الفلسطينية المعاصرة.. كذلك كان ولازال الأديب المناضل الشهيد غسان كنفاني من أكثر الكتاب والاعلاميين والمثقفين والأدباء الفلسطينيين والعرب احتراماً ومودة .. وهو مؤسس مجلة الهدف الناطقة باسم الجبهة وشعارها الحقيقة كل الحقيقية للجماهير .. حان الآن وقت تطبيق هذا الشعار.. كما أن الكثيرين من قادة الجبهة الشهداء والأحياء يحظون باحترام وتقدير شعب فلسطين. ولا يمكننا هنا إلا أن نذكر قادة بارزين من الجبهة مثل الشيخ المناضل الجليل أبو ماهر اليماني أطال الله في عمره ، وكذلك المناضل القائد الأسير أحمد سعدات الذي استلم مهامه أميناً عاماً للجبهة بعد اغتيال الشهيد القائد الأمين العام أبو علي مصطفى في مكتبه برام الله يوم 27 آب / أغسطس 2001 .

كان ابو علي مصطفى قائدا ميدانيا ومناضلا لا يعرف الكلل والملل ، ثوري ومبدئي ، ذو عزيمة وصاحب رأي مستنير ، مثقف ثوري كبير ورجل ليس ككل الرجال.. يوم عاد ابو علي مصطفى الى فلسطين ، قال في أول كلمة له على ارض الوطن المحتل انه عاد ليقاوم  لا ليساوم .. ورغم معرفته بتكاليف العودة وبالثمن الباهض الذي قد يدفعه ثمناً لكلامه الذي يؤكد فيه على الموقف الطبيعي والأصيل للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، موقف الانتماء لتيار الكفاح والمقاومة لا لتيار المفاوضات والمساومة. رغم كل العواقب قال الشهيد ابو علي مصطفى جملته المشهورة "عدنا لنقاوم لا على الثوابت نساوم".. وكانت يومها قيادة المنظمة وهي نفسها قيادة السلطة تساوم وتقامرعلى القضية وبحقوق الشعب الفلسطيني. وكان القائد الراحل يعرف ماذا يريد ولماذا عاد الى البلاد ، إذ كان يريد انقاذ التنظيم من براثن الأوسلة ومالها الممنوح من دول العالم ، وشرورها التي كانت توزعها على كل درب وفي كل صوب. إذ أن قيادة المنظمة والسلطة كانت تريد تنظيم الجبهة الشعبية مجرد اسم كما كانت بعض الجهات الفلسطينية الصغيرة المعروفة وآخرين لا ثقل حقيقي لهم ، وهم بالأصل لم يكن لهم مكانة حتى في زمن الختيار وانفراده بالقيادة والقرار. كانوا ومازالوا مجرد أرقام تستخدمها قيادة السلطة في مؤسسات المنظمة وفي الحوار الوطني للضغط على الآخرين.

الشهيد النموذج أبو علي مصطفى عاد ليبني من جديد كل ما هدمته سلطة اوسلو في الجبهة ، ونجح في بداية مشواره لكن الصهاينة الذين رأوا فيه خطراً وشيكاً على امنهم مع بدء الانتفاضة الثانية قرروا التخلص منه فقاموا باغتياله في مكتبه برام الله. بعد اغتيال ابو علي أكد أحمد سعدات الأمين العام الجديد للجبهة أن الثأر للشهيد ولكل الشهداء قادم لا محالة ، وأن الرأس بالرأس  وعلى الفور وفي ذكرى اربعين يوما على رحيل القائد ابو علي قامت مجموعة من أبطال تنظيم الجبهة في الضفة الغربية المحتلة بتصفية الوزير الصهيوني رحبعام زئيفي في فندق بالقدس. ماذا قال عن المجموعة الفدائية تلك رئيس السلطة الفلسطينية آنذاك .. لقد اتهمها بالعمل لصالح جهاز الشاباك الصهيوني ، ثم أعطى اوامره للوقائيين وللمخابرات والشرطة بملاحقة سعدات ورفاقه واعتقالهم. تم ذلك بخديعة انطلت على أحد قادة الجبهة ، فاعتقل سعدات ومن ثم المجموعة التي نفذت العملية، وكلنا يعرف كيف كانوا رهائن وسجناء في مقاطعة رام الله ، ثم حولوا باتفاق دولي الى سجن اريحا ، وبعد ذلك اجتاح الصهاينة السجن المذكور واعتقلوا واختطفوا كل من كان فيه بما فيهم سعدات ورفاقه.

في ذكرى اغتيال ابو علي مصطفى تقف الجبهة الشعبية امام مفترق طرق ، فعباس رئيس المنظمة ولجنتها التنفيذية التي للجبهة عضو فيها ، أدار ظهره للجنة التنفيذية وللمنظمة وللفصائل التي تدافع عن المنظمة وتتمسك بها.. كما ادار ظهره حتى لبقايا بقية فتح ، وللشعب الفلسطيني والاجماع الوطني ، وقرر الذهاب الى المفاوضات المباشرة خشية من عواقب أمريكية وصهيونية. إذن لا هم وطني لعباس إنما مشكلته هي كيف يحافظ على تدفق الأموال من الأمريكان والدول المانحة ، وكذلك كيف يحافظ على بطاقات الويب وحرية الحركة عبر حواجز الاحتلال ، وعلى بعض التسهيلات الممنوحة له ولاتباعه في السلطة. يعني عباس بنفسه ألغى دور اللجنة التنفيذية بالرغم من أنها غير قانونية وغير شرعية. وارتكبت بعد عودة أهل أوسلو الى الوطن المحتل الكثير من الجرائم السياسية بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه وقضيته ووحدته الوطنية.

في ذكرى اغتيال ابو علي مصطفى شرطة ومخابرات عباس المدربة من قبل الصهاينة والأمريكان والأجهزة القمعية العربية تعتقل أحمد المشعطي ،  الأسير السابق والقيادي في كتائب الشهيد ابو علي مصطفى ، الجناح العسكري التابع للجبهة الشعبية ، وتضعه في سجنها بمدينة نابلس.  المشعطي أسير محرر أفرج الاحتلال عنه عام 2005 بعد أن أمضى سبع سنوات في السجون. نفس هذه الشرطة وقوى الأمن تقتحم قاعة كان سيعقد فيها مؤتمر شعبي ضد ذهاب عباس ومن معه الى المفاوضات المباشرة مع الصهاينة  ، تحت تأثير الضغوطات الدولية ، مما سيجعل عباس يقدم تنازلات جديدة باسم الشعب الفلسطيني ، وهذا الشعب منها براء.

لا يقول عباس الحقيقة ولا الصواب عندما يعلن أنه  ذاهب للمفاوضات المباشرة بارادته وحسه الوطني ... إذا كان كلامه صحيحا لما لم يستطع أخذ موافقة الشعب الفلسطيني أو حتى المؤسسات الموجودة حالياً في المنظمة مثل المجلس المركزي واللجنة التنفيذية ..  عباس قال كذلك بأن المعارضة مشروعة وبأنه يحترمها. .. وقد رأينا احترامه لها أمس في رام الله  ، فقد احترمها خير احترام .. أرسل لها قواته باللباس المدني وبكل أدوات القمع الحديثة .. هذه القوات هاجمت المؤتمرين من عامة الشعب وممثلي الفصائل والقيادات السياسية والحزبية وأعضاء لجنة تنفيذية يفترض أن لهم كلمة ومحترمون .. قطعان دايتون هاجمت المجتمعين باللباس المدني والعسكري كذلك. واستخدمت اساليب تستخدمها عادة المخابرات في دول عربية معروفة بسمعتها السوداء في مجال قمع المواطنين والحريات. كانوا يريدون ايصال رسالة الى كل من يقول لا لنهج الاستسلام والعمل في خدمة الاحتلال ، مفادها أنه لا مكان في الضفة الغربية لمن يقول لا.. عليكم أن تقولوا نعم حتى لو كنتم من أعضاء اللجنة التنفيذية وقادة الفصائل الوطنية.

إذن هل ترضى وتقبل الحبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن تكون تنظيم نعم أو لعم ؟..

جوابنا بالتأكيد لا فهي كانت على الدوام قائد المعارضة الفلسطينية الثورية ، من جبهة الرفض الى جبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية ، الى التحالف الديمقراطي .. لذا نعتقد أن الجبهة مطالبة في ذكرى استشهاد ابو علي مصطفى بتقديم هدية وطنية بامتياز للشعب الفلسطيني وهذه الهدية تعرفها الجبهة ويعرفها قادتها جيداً ... ولا داعي للأنتظار بعد هذا الاسبوع المليء بالأفعال والأعمال السلطوية التي تخطت كل المحرمات..

* مدير موقع الصفصاف

www.safsaf.org

08/2010