النتائج النهائية والرسمية لانتخابات المجلس الثوري لحركة فتح

 

16/08/2009 

أعلنت لجنة الانتخابات المنبثقة عن مؤتمر فتح مساء أمس السبت نتائج انتخابات المجلس الثوري، وتضم قائمة الفائزين 81 عضوا(بسبب تساوي آخر فائزين) بينهم أكثر من 70 عضوا جديدا، برز منهم قيادات الانتفاضة الأولى وبرز أيضا التمثيل النسائي حيث فازت 11 امرأة، إلى جانب فوز ممثل يهودي بمقعد في الثوري.

وقد أظهرت النتائج سيطرة كوادر انتفاضة الحجارة 1987 على معظم مقاعد الثوري، فيما حصدت غزة 20 مقعدا. وفاز 3 من امناء سر اقاليم حركة فتح. ومعظم الفائزين من مواليد بعد عام 1965 انطلاقة حركة فتح.

ويضم المجلس الثوري في عضويته 128 عضوا، منهم 23 أعضاء اللجنة المركزية و80 بالانتخاب و27 بالتعيين بينهم 20 من الكفاءات المدنية والعسكرية و7 من الأسرى.

وتنافس 617 عضوا بينهم 50 امرأة للفوز بمقعد في المجلس الثوري الذي يعتبر برلمان الحركة. والذي يعتبر الهيئة الثانية في الأهمية في قيادة فتح بعد اللجنة المركزية التي تم انتخاب اعضائها من قبل حوالى الفي مندوب يشاركون في المؤتمر الذي افتتح في الرابع من آب/اغسطس في بيت لحم (الضفة الغربية

وبدأ المؤتمر الذي يشارك فيه 2355 مندوبا في بيت لحم يوم الثلاثاء الماضي ليكون الاول الذي تنظمه فتح منذ 20 عاما، كما أنه الأول الذي تعقده الحركة على أرض فلسطين منذ تأسيسها قبل 44 عاما.

النتائج النهائية للمجلس الثوري حسبما أعلنتها رئيس لجنة الانتخابات المحامي احمد الصياد خلال مؤتمر صحفي في قاعة التيرسانطة.




1. امنة منى
2. سمير رفاعي
3. عبير الوحيدي
4. دلال سلامة
5. امين مقبول
6. صبري صيدم
7. حاتم عبد القادر
8. باسم الاغا
9. جمال الشوبكي
10. فتحي ابو العرادات
11. فدوى البرغوثي
12. بهاء بعلوشة
13. يونس عمرو
14. اسامة الفرا
15. عبد الله عبد الله
16. فهمي الزعارير
17. ابراهيم خريشة
18. جمال نزال
19. بركات الفرا
20. جمال الشاتي
21. علي مهنا
22. عفيف صافية
23. بلال عزريل
24. نايف سويطات
25. صائب نظيف
26. زياد ابو عين
27. زياد الرجوب
28. بسام زكارنة
29. سرحان دويكات
30. بكر ابو بكر
31. اوري ديفيس
32. علي صادق
33. موسى ابو زيد
34. كمال الشيخ
35. نظمي الحزوري
36. اسماعيل ابو شمالة
37. جمال ابو الليل
38. زهير الوزير
39. عبد الفتاح حمايل
40. حافظ البرغوثي
41. فتحي البحرية
42. جمال دراغمة
43. سلوى هديب
44. امال حمد
45. محمد طه ابو عليا
46. راجي النجمي
47. حسن شتيوي
48. لؤي عبدة
49. حازم ابو شنب
50. جهاد ابو زنيد
51. هيثم الحلبي
52. بلال النتشة
53. عمر الحروب
54. خالد ابو اصبع
55. ذياب عيوش
56. طه عبد القادر
57. جمال ابو الرب
58. سليمان حلس
59. هيثم عرار
60. فيصل ابو شهلة
61. حازم قمصية
62. ابراهيم المصري
63. هيثم الحسن
64. اشرف دبور
65. حسن ابو لبدة
66. سهام ثابت
67. توفيق ابو خوصة
68. سمير الو غزالة
69. عدالة الاتيرة
70. محمود حجازي
71. عبد الحكيم عوض
72. ديمتري دلياني
73. حنان مسيح
74. بسام الولويل
75. مازن غنيم
76. حسن الخطيب
77. سفيان ابو زايدة
78. علاء حسني
79. عبد الحميد المصري
80. شامي الشامي
81. نعيم ابو الحمص




 

اوري ديفيس يهودي في المجلس الثوري لحركة فتح

انتخب أعضاء المؤتمر السادس لحركة فتح اروي ديفيس الذي يعرف نفسه بأنه فلسطيني يهودي ليكون عضوا في المجلس الثوري لحركة فتح من بين ما يزيد عن 600 شخص ترشحوا للفوز بعضوية 80 مقعدا من أصل 128.

وقال ديفيس الذي أشارت النتائج الرسمية لانتخابات المجلس الثوري الى فوزه بأحد مقاعده لرويترز "انضممت الى حركة فتح في العام 1984 بتنسيب من القائد الرحل أبو جهاد (خليل الوزير) وشاركت خلال المؤتمر السادس بلجنة العلاقات الخارجية وقررت الترشح لعضوية المجلس الثوري من أجل العمل في لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس."
ويعرّف ديفيس نفسه "أنا فلسطيني عبري من أصل يهودي من مواليد القدس عام 1943 قبل إقامة الدولة العنصرية وأنا مناهض للصهيونية."
ويرى ديفيس انه يجب العمل على إعادة العلاقة بين آلاف المتطوعين الاجانب الذي وقفوا الى جانب حركة فتح في نضالها ضد الاحتلال.
وقال " قلت أمام المؤتمر(السادس لحركة فتح) هناك مئات العرب غير الفلسطينيين الذي خدموا في صفوف فتح وهناك آلاف المناضلين الذين تطوعوا في جميع أجزاء المقاومة وفصائل المقاومة وحركة التضامن العالمية وساهموا في الدفاع عن حقوق الشعب العربي الفلسطيني تربويا وسياسيا واجتماعيا وحتى عسكريا هذا الرصيد عاد الى بلاده وحركة فتح أهملت في السنوات الاخيرة في التواصل معهم."
واضاف "اذا كان لدي دور في المجلس الثوري آمل ان يكون دوري في لجنة العلاقات الخارجية للمجلس كي تعطى لي فرصة لأنسق عملية تجديد العلاقات مع هذا المجتمع."
وبقي ديفيس المُقيم حاليا في رام الله والمتزوج من فلسطينية ويعمل حاليا محاضرا في جامعة القدس أبو ديس على علاقة بالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وواصل التردد على مقره الذي بقي فيه محاصرا لسنوات حتى رحليه في العام 2004.

وأوضح ديفيس ان "فتح ستكون أكثر قوة وحدة بعد هذا المؤتمر الذي راهن البعض انه سيؤدي الى انشقاق الحركة لقد نجح الرئيس أبو مازن في اختيار موعد ومكان انعقاد المؤتمر كان قراره جرئيا."

وأعلن احمد الصياد رئيس لجنة الانتخابات في المؤتمر السادس مساء النتائج النهائية لانتخابات المجلس الثوري التي فاز بها واحد وثمانين عضوا بدل ثمانين بسبب تساوي أصوات مرشحين من بينهم أحد عشر امرأة.

واشارت النتائج الرسمية الى فوز 70 عضوا جديدا في هذه الانتخابات التي تجري للمرة الاولى منذ عشرين عاما.