غسان المصري ليس من حق قريع الاحتجاج

صرح غسان المصري مدير مركز كنعان للاعلام والدراسات انه ليش من حق الاخ ابو علاء قريع الاحتجاج على نتائج الانتخابات للمؤتمرالسادس لمركزية فتح التي جرت وفق اسس ومعايير وافق عليها وشارك بها والتزم بها لغاية ظهور النتائج وعدم نجاحه في الانتخابات للجنه المركزيه.

واضاف المصري ان قريع كان المنظم والمقرر الاساسي لاليات ومكان انعقاد المؤتر، ومن الذين حددوا واختاروا اعضاء المؤتمر وعددهم الكبير ولم يعترض على استبعاد وحرمان مئات الكوادر اصحاب الاستحقاق النضالي والتنظيمي الذين حرموا من حقهم في العضويه، واختيار قيادتهم، والمشاركه في وضع وصياغة برنامج الحركة وقراراتها التي تحدد مسارها ومستقبلها، لذا ليس من حق قريع الاحتجاج على نتائج عملية ديمقراطيه كان الاساس في تحديد مكوناتها واليات عملها.

كما كما اكد المصري ان عدم نجاح ابو علاء ليس بسب تلاعب أو تزوير في الانتخابات، وانما بسبب موقف اعضاء المؤتمر من سياسته وآدئه، سواءعلى صعيد ادارته لمفوضية التعبئه والتنظيم وما وصلت اليه الاوضاع التنظيميه على صعيد الاقاليم من تراجع وضعف، وجعل مفوضية التعبئه والتنظيم مملكة خاصه له اضعفت الاقاليم وهمشتها، اضافة الى عدم مصارحة كوادر الحركه في فشل عملية التفاوض مع اسرائيل كمسؤول ملف المفاوضات، وعدم انسحابه من موقعه حيث كان من الضروري أن ينحاز الى "فتح" أكثر من تمسكه بالسلطه.

وحول ما أعلن عن عزم أبو علاء تشكيل "فتح الصحوه" قال المصري إن الوقت تأخر كثيرا، ومن المؤسف أن الدافع لهذا الموقف هو الخساره في الانتخابات، وليس نتاج تقييم لنتائج المؤتمر، وإنما احتجاجا على على خروجه من المركزيه، لأن الموقف جاء بعد ظهور النتائج وخسارة أبو علاء. وإلا فإن السؤال الذي يحتاج الى اجابه هوا: لو نجح ابو علاء بالمركزيه هل كان يتخذ نفس الموقف..؟

 


المستقبل العربي