مثال ساطع على التعبئة التي دمرت القضية وجاءت بالمماليك لقيادة فلسطين

رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو اللجنة المركزية لفتح يمسح جوخ لعباس .. ويؤكد على الشعارات التي طغت على القصيدة مثل :

 غلابة يا فتح .. وأنا أبن فتح ما هتفت لغيرها...

هكذا علق القراء على هذه القصيدة المنشورة في موقع المستقبل العربي للزميل شاكر الجوهري.

 

فتح تتحدث عن نفسها لـ سليم الزعنون

المستقبل العربي
نظم سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني قصيدة جديدة بعنوان "فتح تتحدث عن نفسها"، وذلك بتاريخ 12 الشهر الجاري، امتدح فيها محمود عباس على نحو غير مسبوق.

"المستقبل العربي" ينشر قصيدة الزعنون كما هي، ويعتذر عن عدم نشر التعليقات عليها:


أنا فتحُ الجهادِ، رمزُ التحدي وفخارُ الأجيالِ في كل عــهدِ
ونضالي مع السنين عميـــقٌ عمّدته الدمـــاءُ شاهدَ مجـدي
وُلدت فتح من جديد وعادت بعدَ جزرٍ أمواجُها نحو مــــدّ
انّ أبنائي الكبـــــــار أعادوا قوة الفتحِ في اقتدارٍ ورشــــد
جمعوا الشيب والشباب جميعًــا واستقاموا في عزمةِ المستعــدِ
بعد بأسٍ وفتــــــــنةٍ واحتراب عادَ احـــــــرارها بحـــبٍ وودِ
عقدوه في بيت لحم وكانــــــوا قادةَ الفكرِ في نضوجٍ ورشــدِ
حيث كان المسيح يمضي رسولاً ولدته العذراءُ في ظل مهــــدِ
شهداءٌ على المدار يقولـــــون تساوى المماتُ والعيش عندي
أمهات زغردنَ رغم جراح ٍ وتحدين سطوة المستـــــــــبدِ
غزةٌ يستبيحها جندٌ غـــــــــازٍ قاومـــــــت غدره بأكرم جنــدِ
دفعت للفـــــــداء كل شــــهيد والشهيداتُ قدوةٌ للتـصــــــدي
يرتقي بالنضـــال ِ كلّ أبـــــي ٍ همُّه ان يعـــيش في ظلّ مجد
أقسمت فتح ان تصون نضالا ً سيعيدُ الحيـــــاةَ في كلِّ زنــــدِ
أملُ الشعبِ أن يزولَ انقلابٌ بدد الجـــــــهدَ بين أخـــذٍ وردِ

***

انَّ قرآننا يبشر بالفتــــــــــح ِ شبابـــــــا ًيسعى بعزم المُجــدِّ
نتلاقى والنصرُ بات قريـــباً انَّه الغيثُ بعدَ برق ٍ ورعـــــدِ
يا الهَ الهــــدى وربَّ البرايا لستُ أرضى اذا تكــدر وردي
فلنعد للوفاءِ في مطلع الفتـــح ِ وحبٍ للخـــــــيرِ في كل فـردِ
ولنقوّم أخطاءَنا باقــــــــــتدارٍ انّ صمت الأخيار ما عاد يُجدي
ياسرٌ أيها المؤسسُ أبشـــــــر كلنــــــا ياسرُالعلا والتحــــدي
أنتَ كلُّ المكان ِ في سادس ِالفتح ورمزُ النضال ِ في كلِّ عهــــــــدِ
وقدامي الرفاق ِ صانوا بـــــــناءً أنـــــتَ أرسيتهُ بجهـــــــــدٍ وكدِّ
وشبابٌ قد جددوا عمرَ فتــــــح ٍ وأضافوا جهدا ً الى كلِّ جُهــــدِ
أقسموا أن يناضلوا لســــــلام ٍ انَّه العهــــدُ في شارفِ وعـــدِ

***

نم هنيئا ً فكلنا حول "محمودٍ" رئيساً للفتح رمزَ التصـــدي
وسلامٌ للفتحِ يوم انتصـــــــار ٍ كلُّـنا واحــــــدٌ لأعظم جنـــدِ
أنا فتحُ الجهــــادِ رمزُ التحدي وفخارُ الأجيال ِ في كلِّ عهــدِ



سليم الزعنون (أبو الأديب)
12/8/2009 بيت لحم