المراسلة الأقدم في البيت الأبيض تقدم استقالتها بسبب دعوتها لليهود بمغادرة فلسطين

 

 

المراسلة الأقدم في البيت الأبيض: على اليهود أن ينصرفوا من فلسطين وأن يعودوا إلى بيوتهم في ألمانيا (فيديو)


07/06/2010 1


قدمت المراسلة الأقدم في البيت الأبيض، هيلين توماس، اليوم استقالتها من مؤسسة صحف هيرست، في اعقاب دعوتها لليهود بمغادرة فلسطين والعودة من حيث اتوا.

وقدمت توماس امس الأحد اعتذاراً عن تصريحاتها، لكن ذلك لم يسعفها وقررت الاستقالة بعد تعرض البيت الأبيض والمؤسسة التي تعمل بها للضغوط، فيما رفض المتحدث باسم البيت الأبيض اقوال توماس وعبر عن استنكار الإدارة لمثل هذه التصريحات.

وأثارت المراسلة الأقدم في البيت الأبيض عاصفة في الولايات المتحدة، بعد أن صرحت بأنه "على اليهود أن ينصرفوا من فلسطين والعودة إلى بيوتهم في ألمانيا وبولندا". وأوضحت فيما بعد تصريحاتها وقالت إنها مؤيدة للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

mai 1963.Foto: Bill Allen/ AP

وكانت "يديعوت أحرونوت" قد نقلت ذلك، السبت، مشيرة إلى أن توماس، التي تحتفل بعيد ميلادها الـ90، وتعتبر جزءا لا يتجزأ من البيت الأبيض منذ العام 1961، صرحت بذلك لأحد المواقع الألكترونية، على هامش احتفال أجراه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في إطار ما يسمى بـ"شهر التراث اليهودي". كما هاجمت توماس إسرائيل بشدة، وذلك على خلفية المجزرة التي ارتكبتها ضد أسطول الحرية.

وخلال الاحتفال سئلت توماس عن رأيها بإسرائيل، فأجابت مباشرة: "ليخرجوا من فلسطين إلى الجحيم". وعن الشعب الفلسطيني أجابت: "هؤلاء تحت الاحتلال وهذا وطنهم.. فلسطين ليست ألمانيا ولا بولندا". ولدى سؤالها "إلى أين سيذهب اليهود؟"، أجابت "ليعودوا إلى البيت إلى بولندا وألمانيا، إلى الولايات المتحدة، إلى أي مكان آخر".

وعلم أنه بعد نشر تصريحاتها هذه ارتفعت المطالبات باستقالتها. وكان على رأس المطالبين آري فليشر، وهو يهودي وناطق بلسان البيت الأبيض خلال فترة ولاية الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش.

كما علم أنها وصفت الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل في هجومها على أسطول الحرية في مطلع الأسبوع الحالي بـ"المجزرة"، وذلك ردا على سؤال وجه إليها في البيت الأبيض.

يذكر أن توماس عملت كمراسلة للبيت الأبيض من قبل وكالة "يو بي آي"، وهي من كتاب الأعمدة في شبكة "هارست"، وتصل يوميا إلى البيت الأبيض، وتجلس بشكل تقليدي في الصف الأول خلال الإدلاء بالبيانات الصحفية اليومية. كما تحظى باحترام كبير من قبل زملائها ومن قبل طاقم الرئيس الأمريكي.

 


عـ48ـرب