Ikea leverer varer til israelske bosettere

23. juni 2010

 

Sveriges Radi kunne i dag avsløre at Ikea leverer varer til israelske bosetter i De okkuperte palestinske områder samtidig som de nekter å levere til palestinere i samme området.

På spørsmål om Ikea, som ligger i den israelske byen Netanya, kjører møbler hjem til palestinere bosatt i de større byene Ramallah, Betlehem og Nablus var svaret nei. Samtidig kjører Ikea møbler til de israelske bosetningene som ligger i områdene rundt disse byene.

Ifølge varehuset selv er det israelske myndheter som nekter Ikea å levere til disse byene, dette til tross for at de ligger i samme fraktsone som for eksempel Tel Aviv og at det ikke er problematisk å levere til de nærliggende bosettingene. På Ikeas eget kart over leveringssonene i Israel er den okkuperte Vestbredden og Gaza innlemmet i Israel uten noen avmerkede grenser.

95% av palestinene på Vestbredden må klare seg uten Ikeamøbler da de ikke har mulighet til å få det hjemlevert eller får tatt seg inn i Israel på grunn av separasjonsbarrieren den isrealske stat har satt opp.

 

أوسلو - الصفصاف : قال الراديو السويدي أن محلات "اكييا" الشهيرة تقوم بتصدير بضائع الى المستوطنات الصهيونية في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتمتنع بنفس الوقت عن التصدير الى المدن الفلسطينية في نفس المنطقة الجغرافية. وعند سؤال ايكيا عن امكانية  شحن البضائع من محلاتها في ناتانيا الى مدن رام الله وبيت لحم ونابلس نفت قيامها بذلك. ولكنها بنفس الوقت تقوم بشحن البضائع من نفس المحلات الى المستوطات المقامة قرب تلك المدن الفلسطينية. وبحسب "ايكيا" فان سلطات الاحتلال هي التي تمنعها من القيام بذلك في المدن المذكورة. وقال الراديو ان 95% من الفلسطينيين في الضفة لا يستطيعون اقتناء الاثات من اكييا لأنهم لا يستطيعون ايصال المشتريات الى مدنهم.

 

عمال الموانىء السويديون يقاطعون الشحنات الاسرائيلية بسبب مهاجمة اسطول الحرية

 

 

23/06/2010  
اعلنت نقابة عمال الموانىء السويديين الاربعاء  مقاطعة الشحنات المتوجهة او الاتية من الكيان الاسرائيلي لمدة اسبوع احتجاجا على العدوان الذي شنته قوات الاحتلال الاسرائيلية على اسطول الحرية الشهر الماضي. بحسب ما صرح ممثل للنقابة. وقال رولف اكسيلسون المتحدث باسم النقابة ان الاخيرة قررت تنفيد المقاطعة التي ستطبق كذلك على السفن الاسرائيلية "بسبب الهجوم على احدى سفن (اسطول الحرية) كانت متوجهة الى غزة وقدمنا لها الدعم قبل تحركها. وكذلك بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة".
ومن المقرر ان ينفذ عمال الموانىء الاحتجاج في كل الموانىء السويدية التي تشملها النقابة على ان ينتهي منتصف ليل 29 حزيران/يونيو. وقال رئيس النقابة بيورن بورغ ان النقابة دعت الى اجراء تحقيق دولي في العدوان الذي وقع في 31 ايار/مايو واستشهد فيه تسعة نشطاء اتراك. وذكر في تصريح ان عمال الموانىء يرون ان تخفيف الحصار على غزة الذي اعلنه الكيان الاسرائيلي الاحد ليس كافيا. وشارك في اسطول الحرية 11 سويديا من بينهم مؤلف القصص البوليسية هيننغ مانكيل. واحتجزتهم سلطات الاحتلال لفترة وجيزة.
 

 

النرويج تقاطع السفن الإسرائيلية ردا على الاعتداء على أسطول الحرية

 

 

 

11/06/2010  
ذكرت صحيفة هآرتس الصهيونية أن نقابة عمال الموانئ النرويجية قررت الخميس، مقاطعة السفن "الإسرائيلية" التي ترسو في موانئ النرويج ابتداء من 14 يونيو المقبل لمدة أسبوعين احتجاجا على الممارسات "الإسرائيلية" بحق أسطول الحرية الذي كان يحمل نشطاء سلام ومساعدات إلى غزة.
 ونقلت الصحيفة الصهيونية عن الموقع الإلكتروني لنقابة عمال المواصلات النرويجية بيانها الذي أكدت فيه أن عمال الموانئ لن يفرغوا أي بضاعة من السفن الإسرائيلية التي ترسو في الموانئ النرويجية في إطار هذه المقاطعة ولن يقوموا أيضا بتحميل أي بضائعة على أي سفينة متوجهة إلى إسرائيل.
 وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة هي الثانية التي تتخذها النرويج لمعاقبة إسرائيل على المجزرة بحق نشطاء السلام على متن أسطول الحرية، حيث ألغت الحكومة النرويجية من قبل مشاركة وفد إسرائيلي أمنى كان من المفترض أن يحضر ورشة حول الأمن في العاصمة أوسلو.
 وأضافت الصحيفة أن هذه الخطوة من جانب النرويج لتنضم للمقاطعة المشابهة التي أعلنت عنها السويد الأسبوع الماضي، بمقاطعة السفن الإسرائيلية التي ترسو في موانئها من 14 إلى 25 يونيو، بدعوة أيضا من نقابة عمال الموانئ التي تضم 1500 عضو.