نضال حمد

  ضريبة الانتماء لفلسطين

الى أمير مخول وعمر سعيد

تستمر الحملة الصهيونية المسعورة على فلسطينيي ال48 داخل مدنهم وقراهم وبلداتهم وتجمعاتهم... أحدث ما جاء في الحملة المذكورة اعتقال أمير مخول رئيس اتحاد الجمعيات العربية - اتجاه وزميله الدكتور عمر سعيد عبدو أحد مؤسسي التجمع الوطني الديمقراطي. جاءت الاعتقالات بشكل تعسفي واستفزازي .. التهمة الموجهة لأمير وسعيد شبيهة الى حد كبير بالتهمة التي وجهت الى الدكتور عزمي بشارة وهي التخابر مع حزب الله وتقديم معلومات للحزب ..

 بعد الاعتقال بدأت حملة تحريض قادها اهرونوفيتش وليبرمان وكلاهما من يهود شرق اوروبا الذين جاءوا الى فلسطين ضمن أفواج المستوطنين المهاجرة للكسب والحياة في عالم جديد ، بحثاً عن حياة يعتبرونها أفضل من الحياة في المعسكر الشرقي سابقاً.. فأمثال الجورجي ليبرمان لا يقلقهم مصير سكان الأرض الأصليين ، لأنه بالأصل لا يرى في الدنيا سوى العرق اليهودي.

 : "أما صحيفة معاريف قالت : " الرجلان اعتقلا للاشتباه بارتكاب مخالفات امنية خطيرة، بما في ذلك التجسس الخطير والاتصال مع عميل اجنبي عن حزب الله. التحقيق مع "الرجلين مستمر. وأضافت : " يعتبر المشبوهان نشيطين سياسيين في الوسط العربي في الشمال وكانا عضوين في حركة التجمع الديمقراطي. 

في تأكيد منه على أن الموضوع لن ينتهي قريباً قال وزير الأمن الداخلي ، يتسحاق أهرونوفيتش وهو من حزب ليبرمان (يسرائيل بيتنو)، إن الجزء الأكبر من التحقيق يجري في السر وأن القضية لن تنتهي قريبا.  وبحسب الوزير المذكور فأن الأخير لا يرى تطرفاً لدى فلسطينيي الداخل ، بل محاولات متطرفة لا تتوقف من قبل جهات متطرفة في المجتمع العربي ، بما فيها نواب في الكنيست.وأضاف أهرونوفيتش: يملك جهاز الأمن العام (الشاباك) معلومات محددة ليس بالإمكان الكشف عنها حالياً.

لكي تكتمل المسرحية وتصبح قضية رأي عام وأمن دولة وسيادة وألخ انضم ليبرمان الى جوقة التحريض  فعبر عن ثقته بأجهزة الأمن "الاسرائيلية" ، وأدعى أن هناك أدلة قاطعة ، اكثر من دامغة ضد المتهمين. ولم يغب عن باله التذكير بأن أجهزة أمن كيانه من أفضل الأجهزة الأمنية في العالم.  وقال أن هناك في داخل " اسرائيل " أناس يحملون مفاهيم وقيم ايران وحزب الله وكوريا الشمالية وأضاف أنهم قريبون الى قيم تلك الدول أكثر من قيم دولته الحرة والديمقراطية.. وكعادته اختتم كلامه بامتداح الديمقراطية " الاسرائيلية" وادانة الأنظمة العربية. هذه الدولة التي يعتبرها المهاجر غير الشرعي ليبرمان أكثر دول العالم ديمقراطية لازالت حتى هذه اللحظة تمنع أمير مخول من لقاء محاميه وقد مر على اعتقاله 5 ايام .

صحيفة معاريف كتبت أيضاً : " أمير مخول يعتبر منذ سنين أحد الزعماء المدنيين البارزين والمقدرين لدى الجمهور العربي في "اسرائيل" وفي اوساط منظمات وجمعيات سلام في ارجاء العالم. وهو يترأس لجنة الحريات في لجنة المتابعة العليا لعرب "اسرائيل".".

وصفت جنان مخول لحظات الاعتقال التي لن تنساها ابدا. عندما فتحت ابنتي الباب رأت 16 شرطيا، ومعهم شرطية واحدة. وفي غضون ثوان صاروا داخل البيت. قلبوا الاشياء وبدأوا يحملون الوثائق"، على حد قولها. "وحتى الثلاجة ازاحوها من مكانها. تصرفوا بوحشية، بعنف، بكراهية. هم ببساطة اقتحموا بيتي، تحدثوا باستخفاف مع تلميحات جنسية وقلبوا البيت".

 واضافت  جنان بألم : "انت تفهم السخافة. رئيس لجنة الحريات يقاتل الان في سبيل حريته هو".  أما جعفر فرح فقال أيضاً لمعاريف : "مرت ايام الاسكات من انظمة الظلام"، وهو رئيس مركز مساواة . في حين أن مدينة حيفا شهدت تظاهرة تأييد لمخول وزميله ... ويوم الخميس ستبحث لجنة المتابعة العربية في الناصرة في مواصلة النشاط من أجل أطلاق سراح مخول وسعيد..

أما صحيفة يدعوت احرنوت فأوردت الخبر على صفحاتها وقالت أن مخول وسعيد من الناشطين السياسيين المعروفين والمؤثرين على الجمهور العربي ، ووصفت التهم بأنها خطيرة وتتضمن نقل معلموات حساسة الى حزب الله. كما نقلت الصحيفة عن أجهزة الأمن ادعاءها، أنه في حال تأكدت صحة التهم، فإن الحديث ليس عن حالة منفردة. وبحسبها فإن حزب الله يبذل جهودا كبيرة في السنوات الأخيرة لتجنيد فلسطينيين من الداخل لأهدافه. وأن هذه المحاولات تركزت في السنوات الثلاث الأخيرة في السعودية والأردن وأوروبا. وفي سياق التحريض الإعلامي نشرت الصحيفة في تفاصيل الخبر صورة للمفكر د.عزمي بشارة، تحت عنوان "النائب الذي نقل معلومات إلى حزب الله".

وتحدثت الصحيفة عن النشاط السياسي لكل من د.سعيد ومخول، مشيرة إلى أنهما ومن خلال نشاطهما السياسي والمقابلات والمظاهرات لم يخفيا مواقفهما التي وصفت بالمتشددة تجاه السياسة الإسرائيلية. وأشارت أيضاً إلى أن مخول كان قد ترك صفوف الحزب الشيوعي، وانضم إلى التجمع الوطني الديمقراطي ( بقيادة د عزمي بشارة) ، الذي غادر البلاد واستقال من عضوية الكنيست على خلفية تهمة شبيهة فبركتها أجهزة المخابرات "الاسرائيلية".

وركزت وسائل الاعلام "الاسرائيلية" على المواقف الوطنية والقومية المشرفة لأمير مخول فأبرزت مواقفه بشأن مقاطعة "إسرائيل" ورفض التطبيع معها وفرض عقوبات عليها. وذكرت باحدى مقابلاته التي تعود الى سنة 2001 ، حيث وصف فيها "إسرائيل" بالوجه البشع ، وقال أنه يكره العلم "الاسرائيلي" وأنه ليس علمه. كما استحضرت وسائل الاعلام تصريحاته اثناء العدوان الهمجي على قطاع غزة. حيث قال مخول ان الضحية هي الشعب الفلسطيني بما في ذلك حماس وأن "إسرائيل" ليست الضحية.. وكذلك مطالبته بمحاكمة القيادة "الإسرائيلية" بدءا من رئيس الحكومة ووزير الأمن وقيادة الجيش.

في المقابل، كتبت  الصحيفة عن المناضل د.سعيد  ووصفته بالشخصية الشعبية المعروفة والمحبوبة، وخاصة في قريته كفركنا.. وذكرت بتاريخه النضالي إذ قالت أن  لديه تاريخ غني بالنضال السياسي والاجتماعي. وأشارت إلى أنه تم فرض الإقامة الجبرية عليه في السابق عدة مرات بسبب نشاطه السياسي، كما أشارت إلى أنه أحد مؤسسي التجمع الوطني الديمقراطي.

لجنة المتابعة العليا لشؤون الفلسطينيين في الداخل واتحاد الجمعيات العربية - اتجاه دعوا الفلسطينيين الى المشاركة في التظاهرة الاحتجاجية يوم غد الأربعاء في بيتاح تكفا . تأتي التظاهرة للتعبير عن الاحتجاج على الاعتقالات التعسفية وتصفية الحسابات السياسية مع رموز العمل الوطني الفلسطيني في الداخل. فقضية مخول وسعيد أن مرت دونما مواجهة ودون أن تدفع سلطات الاحتلال ثمنا ما لسياساتها التعسفية فأن الاعتقالات ستزداد وسوف تشمل المزيد من قادة ونشطاء الفلسطينيين في الداخل. وهذا بحد ذاته يجعل الوحدة في الميدان وفي المواجهة أمراً حتمياً وضرورة ملحة ، تقتضي رص الصفوف والتهيؤ لمواجهة خطر الترانسفير والترحيل والتهجير من جديد.

12/05/2010

* مدير موقع الصفصاف

www.safsaf.org